أقيم يوم الجمعة واحدة من أهم الجوائز غير الحكومية في مصر بمجال الفنون والآداب، ​جائزة ساويرس​ الثقافية في دورتها الخامسة عشرة، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية.
الجائزة كانت قد تأسست عام 2005 وتمنحها سنويا مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.

حضر الحدث وجوه شهيرة في عالم التمثيل بينهم ​سوسن بدر​ و​محمود حميدة​ ولبلبة ويسرا و​عمرو عبد الجليل​ و​طارق لطفي​ و​عبد الرحمن أبو زهرة​ وبشرى..
كما حضر سفير فرنسا لدى مصر أندريه باران ورجل الأعمال ​نجيب ساويرس​، وعدد من الكتاب والناقدين والروائيين من بينهم: الدكتور عماد أبو غازي، الدكتور ​شاكر عبد الحميد​، الناقد الدكتور شريف الجيار، الناقد خيري دومة، الروائية هالة البدري، الناشرة فاطمة البودي، الشاعر إبراهيم داوود، الروائي أحمد القرملاوي، الروائي عادل عصمت، الكاتب علاء فرغلي، والناشر والسياسي فريد زهران، الكاتبة نورا ناجي، السينارست ​بشير الديك​، المفكر السياسي نبيل عبد الفتاح وغيرهم..
وتغيّب بعض الممثلين عن الحضور منهم ​حلا شيحة​ و​منة شلبي​.
انطلق الحفل بالسلام الوطني، ثم اطلت الممثلة سوسن بدر وألقت كلمة أشادت فيها بالحدث ونجاحاته المتكررة على مر السنوات، ليصبح من أهم الجوائز الثقافية في مصر والشرق الأوسط.
وشددت سوسن على دور الممثلين والأدباء في الوقوف إلى جانب الشباب المبتدئين في مجال الكتابة.
وألقى مؤسس الحدث رجل الاعمال سميح ساويرس كلمة على الحاضرين وقال انه فخور بتأسيس "جائزة ساويرس الثقافية، وشكر كل من ساعده على اقامة هذه الجائزة لدعم الشباب المثقفين، وتمنى أن تستمر هذه الجائزة لعقود طويلة، ونوه ان احفادنا سيأتوا يوما الى هنا ويقولون ان أجدادنا تركوا لنا شيئا نفتخر به."

بدوره رئيس مجلس أمناء الجائزة الدكتور محمد أبو الغار، استذكر لحظة إنشاء هذه الجائزة منذ أعوام مضت حين عرض الفكرة على المهندس سميح ساويرس، فشكر عائلة ساويرس، وقال أيضاً:"إذا حددنا سقفًا لحرية الإبداع، سنفقد واحدة من أهم قوانا الناعمة، والشباب هم الأمل".
كما قال: "هذه الجائزة تسعى إلى تشجيع الحرية في الفن والأدب، وتفتح لها آفاقا كبيرة، وتتيح الفرص للشباب في الرواية والقصة القصيرة والسيناريو، لأن الشباب هم الأمل".
وأوضح الدكتور محمد أبو الغار سبب إلغاء جائزة السيناريو هذا العام ضمن الحدث، وهو أنه لم يتقدم للجائزة سوى عملين، حيث أن مصر تعاني بشكل كبير من نقص الأفلام الطويلة.
وأعلن أبو الغار، أن جائزة فرع السيناريو لكبار الكتاب ستعود بداية من العام المقبل، بفرعيها للكبار والصغار.
الممثلون سوسن بدر وعبد الرحمن أبو زهرة ومحمود حميدة و​سميحة أيوب​ وطارق لطفي ومحمد فراج والمخرج السينمائي الكبير الأستاذ ​داوود عبد السيد​ كانوا من بين النجوم والنجمات الذين شاركوا في تقديم الجوائز للفائزين هذا العام، إلى جانب مقدمة الحفل جاسمين طه.
وغنت في الحفل الفنانة ​كارمن سليمان​ التي أمتعت الحضور بمجموعة من أغنياتها المحبوبة بينها "عارف حبيبي" و"على الربابة بغني".


وتم الإعلان عن أسماء الفائزين في فروع النقد الأدبي والرواية والقصة القصيرة والنص السينمائي والمسرحي وجاءت على النجو التالي:

الجائزة في فرع النقد الأدبي:محمد شعير عن كتاب (أولاد حارتنا - سيرة الرواية المحرمة) الصادر عن دار العين للنشر.

وفي فرع القصة القصيرة:فاز بالجائزة في فئة كبار الأدباء رضا البهات عن مجموعته (حكايات شتوية) الصادرة عن دار بدائل للنشر والتوزيع
وفي فئة الشبان فاز بالمركز الأول مصطفى زكي عن مجموعته (مسيح باب زويلة) عن دار العين
وفي المركز الثاني جاء ​محمد عثمان​ الفندي عن مجموعته (أفلام عبده باراديزو.. الشركة السرية) مناصفة مع هبة خميس عن مجموعتها (زار) الصادرة عن الهيئة المصرية للكتاب.

في الرواية:فاز بالجائزة في فرع كبار الأدباء عادل عصمت عن (الوصايا) الصادرة عن الكتاب خان .
وفاز في فئة الشبان أحمد عوني عن (جوائز للأبطال) والمركز الثاني جاء مناصفة بين نهلة كرم عن رواية (المقاعد الخلفية) ومحمد عبد الله سامي عن رواية (درب الإمبابي).

وفي فرع أفضل سيناريو:فاز بجائزة ساويرس الثقافية محمد المصري عن فيلم (ويذهب لأجل الضال)
وفاز بجائزة أفضل نص مسرحي ميخائيل وجيه مرزوق عن نص (دكتور ستوكمان ومستر قاسم) وتلاه في المركز الثاني أحمد أبو خنيجر عن نص (فوانيس الليل).

وكان لـ "الفن" لقاء مع عدد من الحاضرين، الذين تحدثوا عن أهمية جائزة ساويرس على مستوى الثقافة وما تقدمه للشباب:

سوسن بدر
توجهت الممثلة سوسن بدر بالشكر لرجل الأعمال سميح ساويرس، مشيرة إلى أنها فخورة بتواجدها في الدورة الـ 15 من جائزة ساويرس الثقافية، مضيفة أن مصر مهد للفنون والعلوم والآداب، لافتة إلى أن اليوم نحتفل بمرور 15عاماً على التميز، وتحدثت عن أهمية الجائزة وقالت: "تُمكّن الشباب من التعبير عن الواقع وفرصة لهم"، موضحة أن هناك العديد من النصوص المميزة، التي استلمتها المسابقة على مدار 15 عاماً تحولت إلى أعمال مهمة، منها فيلم "رسائل البحر".
وأكدت سوسن أن جائزة ساويرس بدأت بفكرة وكبرت، وحققت نجاحاً وتميزاً على مدار 15 عاماً.

محمود حميدة
قال الممثل محمود حميدة إنه يحب أن يكون متواجداً كل عام في جوائز ساويرس الثقافية، مشيراً إلى أنه يعد من المؤسسين لها، ولفت إلى أنه مطمئن على الثقافة والفن بسبب وجود عائلات تهتم بالثقافة مثل عائلة ساويرس.
وأشار حميدة إلى أن الشباب يحتاجون إلى الدعم، لكي يبدعوا ويقدموا أفضل ما لديهم.

عبد الرحمن أبو زهرة
أكد الممثل عبد الرحمن أبو زهرة على أهمية الجائزة للشباب وضرورة تمكينهم إقتصادياً وفنياً، مشيراً إلى أن الجائزة تساعد على ظهور كفاءات من الشباب تفيد الفن.
وعن أعماله القادمة، قال إنه يستعد لعدد من الأعمال ولكنه رفض أن يفصح عن أي منها.