قرر المسؤولون والسكان المحليون في مناطق شمال غربي أستراليا إعدام ​الجمال​، والذي سيبدأ اليوم بالاستعانه بمروحيات في عملية ستستمر لخمسة أيام بسبب الجفاف الشديد الذي يهدد السكان الأصليين.
وأعلنت الحكومة المحلية في مذكرة لها أنّ "مجموعات كبيرة للغاية تضغط على السكان وتسبب نقصا وشحا أثناء بحثها عن المياه". وأضافت "في ظل الظروف الراهنه وما تعانيه البلاد من جفاف يهدد المجتمعات فإنه يلزم التحكم بأعدام الإبل".
وبحسب "سي إن إن" سينفذ هذه العمليات رماة على دراية عالية بفنون الأسلحة، ومعرض حوالي 10 آلاف جمل للقنص خلال الأيام القادمة.
وبحسب الصحف المحلية فقد انتشرت المخلوقات البرية في بحثها عن المياه بعد أن تعرضت الكثير من الغابات للاحتراق، وأن الحيوانات تهدد المنازل وتدور حول البيوت في محاولة للحصول على المياه من خلال مكيفات الهواء.