ولد المخرج السوري ​زهير قنوع​ في دمشق يوم 1 كانون الأول/ديسمبر عام 1974، وهو مخرج ومنتج وكاتب ينتمي إلى عائلة فنية عريقة.
هو الابن الأصغر للشاعر والكاتب الراحل أحمد قنوع (1937 - 1992)، والذي يعتبر عرّاب عائلة قنوع الفنية، وإبن عم الممثل محمد قنوع.
متزوج من الكاتبة وبطلة السباحة السورية نورس علي سريو، ولديه منها ابن إسمه "آدم".
تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في دمشق، ثم حصل على الثانوية العامة من مدرسة فايز منصور بدمشق، كما درس إدارة الأعمال في جامعة دمشق - المعهد المتوسط التجاري، وتخرج في عام 1993.
إنتسب إلى نقابة الفنانين عام 2006 بصفة مساعد مخرج، ثم حصل على صفة المخرج التلفزيوني.

شرارة البداية
تنقلت إقامته وعمل ما بين دمشق والقاهرة وبيروت، وكان مقرباً من والده وتربى في كواليس مسارح دمشق، وتشكل وعيه الفني على الموسيقى والغناء والمعرفة، وإرتاد صغيراً العديد من العروض المسرحية الهامة كمسرحية سكان الكهف للمخرج الراحل فواز الساجر، عندما إصطحبه والده لمشاهدة العرض، وهناك كانت الدهشة وشرارة البداية.
نشأ زهير قنوع في منزل والده، الذي بقي يغص بالفنانين والموسيقيين والمطربين والأدباء والمثقفين، طيلة الـ18 سنة الأولى من حياته.
كتب الشعر في الـ15 من عمره، وله عشرات القصائد العامية والفصيحة التي لم تُنشر، والتي إستخدم بعضها في العديد من المسرحيات والمسلسلات والأغنيات.
بدأ عمله الفني ممثلاً في المسرح الشبيبي مطلع العام 1990، مع الكاتب والمخرج السوري زهير البقاعي.
كما قدّم زهير قنوع مع فرقة رابطة الأمويين وفرقة فرع دمشق مسرحيات "الإمبراطور، فيلم قصير، كاليجولا، غلغامش، المفاجأة، الحلبة"، ومثّل في المسرح القومي "حلاق بغداد، احتمالات"، وأخرج للمسرح الشبيبي مسرحية "الخادمات".

بين الإخراج والكتابة والتمثيل
عُين مديراً لمسرح معرض دمشق الدولي عامي 2000 -2001 ، وكان مديراً للمهرجانات الفنية الدولية فيه، وأنتج للمسرح الخاص ضمن تجمع "أوركيديا المسرحي" مسرحيات "كاريكاتور، شوية حكي، حكي جرايد".
أسس زهير قنوع مع المنتج الراحل ​أديب خير​ "تجمع ساما المسرحي"، وأدار التجمع الذي قدم العديد من الأنشطة المسرحية والموسيقية والغنائية والتشكيلية، وأهمها مسرحية "الرجل المتفجر" للمخرج باسم ياخور، واستقدم كبار المسرحيين السوريين والعرب للعمل على خشبة مسرح ساما، أمثال ​توفيق الجبالي​ و​رفيق علي أحمد​ و​نائلة الأطرش​، والكثير من الفرق الموسيقية الشبابية، والحفلات الموسيقية ضمن مواسم عروض مسرح سامة.
أخرج زهير قنوع العديد من المسلسلات الدرامية، منها "وشاء الهوى" و"الهاربة" و"طيارة ورق" و"أبو جانتي" و"يوميات مدير عام 2" و"سيت كاز" و"شهر زمان" و"دنيا 2" و"أثر الفراشة" و"أول نظرة" و"كوما".
كما عمل مساعداً مع العديد من المخرجين السوريين في الفترة الذهبية لنهضة ​الدراما السورية​، كما مع المخرج هيثم حقي في مسلسل "ردم الأساطير"، والمخرج ​حاتم علي​ في مسلسل "صقر قريش" والمخرج ​سيف الدين سبيعي​ في مسلسل "​مرايا​ 2003"، والمخرج حاتم علي في مسلسل "التغريبة الفلسطينية"، والمخرج ​هشام شربتجي​ في مسلسل "مرايا 2005".

قدّم ككاتب محترف الكثير من النصوص، أهمها "أهل الغرام" و"طوق الياسمين" و"سيت كاز" و"العشق المجنون" و"شهر زمان" و"دنيا 2" و"سايكو" بمشاركة أمل عرفة.
وكتب زهير قنوع كلمات العديد من شارات المسلسلات، أهمها "وشاء الهوى" و"على قيد الحياة" و"العشق المجنون".
كما أخرج العديد من الأغاني المصورة أهمها "بالي معاك" للمغنية لينا شماميان، و"جمال الروح" للمغني أنس صباح فخري، و"أوبريت أحبها لأنها بلادي" للموسيقار طاهر مامللي.
كتب وأنتج وأخرج للسينما فيلمه الروائي القصير "الباب الحديد"، وأنهى تصوير فيلمه الثاني "البحث عن جولييت"، وخاض أيضاً تجربة التمثيل في عدة أعمال منها "عشتار" و"التغريبة الفلسطينية" و"ردم الأساطير" و"مرايا".

معتصم النهار وخالد القيش
خلال أحد اللقاءات الإذاعية، أكد زهير قنوع أنه يفتخر بما حققه الممثلان ال​سوريا​ن معتصم النهار وخالد القيش في العام 2019، بالأدوار التي قدماها ويمكن القول إنهما أصبحا من الأسماء التي قد تُسوّق الأعمال على إسميهما.

أهل الغرام
كشف زهير قنوع أنه في مسلسل "أهل الغرام"، الذي يمتلك حقوق فكرته ونصه منذ الجزء الأول، لم يكن موافقاً أصلاً على إنتاج جزء ثان من المسلسل بعدما نجح الجزء الأول، الذي كتبه بالكامل.
وتابع أن المنتج الراحل أديب خير حينها وعده بذكر إسمه في الشارة، بعد بدء العرض كصاحب الفكرة، ولكن ذلك لم يحصل.
وقال: "قدمت فكرة الجزء الثالث كخماسيات للمنتج مفيد الرفاعي وأخذت عربوناً عن العمل، ولكني عندما علمت أن شركة (ساما)، التي أطلقت إسمها بنفسي وأسّستها مع الراحل أديب خير ستعاود الإنتاج، فضّلت أن تقوم هي بإنتاجه، وبناء عليه قدمت المشروع لها وهذا كان في أواخر عام 2013، لأفاجأ بأن الشركة ستنتج الجزء الثالث بالفكرة نفسها مع الشارة عينها من دون موافقتي"، ووصف ذلك بسرقة كاملة الأوصاف.
وتابع: "أهل الغرام" أصبح ورائي. لديّ مشاريع أخرى، لكن هؤلاء سرقوا حقي وإبداعي وجهدي، ولن أطالبهم بشيء ولو كان الراحل أديب خير موجوداً لما حصل ذلك".

الدراما السورية
قال زهير قنوع في مقابلة صحفية إن أسباب نجاح الدراما السورية هو الممثل السوري أي العنصر البشري والمواهب، ونحن منذ العام 1980 لدينا المعهد العالي للفنون المسرحية الذي يخرج دفعات رائعة، وهناك أجيال كاملة مهمة من الستينيات والخمسينيات وجيل الشباب من سنة الثمانين إلى الان، ونحن نتحدث عن طاقات هائلة وربما خريج الدفعة الأولى هو ​أيمن زيدان​ ومن خريجي الدفعات الأخيرة ​دانا مارديني​، وفي ​لبنان​ لا يوجد هذا الكم من الممثلين بسبب ضعف الاقتصاد، وقلة أجر الممثل يمنعه من التفرغ للتمثيل وهم منشغلون أكثر بالمنوعات والغناء وأنواع أخرى من الفنون".

معلومات قد لا تعرفونها عن زهير قنوع
عمل منتجاً منفذاً في مسلسل وشاء الهوى
أدار شركة "رايا" للإنتاج الفني في دمشق عام 2006
أسس شركة مداد للإنتاج الفني في دمشق عام 2012
أقام معهد مداد التابع لشركته وهو معهد متخصص في تدريس الفنون الدرامية التلفزيونية عام 2016
درّس منهاج كتابة السيناريو في الأكاديمية الدولية السورية عام 2013
درّس منهاج كتابة السيناريو في معهد مداد عام 2016 وخرّج دفعته الأولى
درّس منهاج (مهن الإخراج) في معهد مداد عام 2016 وخرّج دفعته الأولى
أسس شركة AAP للإنتاج الفني في لبنان 2017

جوائز وترشيحات
جائزة أفضل ديكور، طيارة ورق، مصر ، مهرجان القاهرة للإعلام عام 2008
جائزة أفضل تصوير وإضاءة، طيارة ورق، مصر، مهرجان القاهرة للإعلام عام 2008
جائزة أفضل عمل جماهيري، ملك التكسي، سوريا، أدونيا عام 2010