تعرض نجم من الصف الاول للاهانة في بلده الأم بعد ان احيا سهرة هناك، وكان من ضمن الحاضرين رجل نافذ على المستوى المالي والامني، وقد شاء الاخير أن يتباهى بقوته وسطوته أمام سيدة كانت برفقته، فشتم ​الفنان​ لأكثر من مرة، وأجبره على إعادة أغنية مرات عديدة، وكان من المستغرب سكوت صاحب الصوت المميز الذي كان يتحمل كل شيء ربما من أجل أن يحصل على المال، خصوصاً بعد الأزمة المالية التي عصفت بوضعه قبل أشهر.
الفنان وفي نهاية السهرة غادر الى الفندق وطلب من العاملين في المكان عدم إزعاجه، كي يتجنب المضايقات من صاحب النفوذ الذي كان يتقصد إهانته امام الناس.
ويقال ان صاحب النفوذ كان يمد الفنان المال بين الحين والآخر، لذا تحولت الحفلة الى مهرجان للتمادي والتعاطي بفوقية مع النجم الشهير جداً.