وضعت فنانة إستعراضية ​زجاجة عطر​ يبلغ ثمنها 130 دولار أميركي في حقيبتها، داخل ​مجمع تجاري​ معروف في بيروت، لكن سوء حظها أوقعها بالجرم المشهود بيد ​رجال الأمن​ الخاص، وقد إنطلقت صفارات الإنذار التي يعتمدها المتجر لحماية بضائعه من السرقات، فتم الإتصال ب​الشرطة​ بعد أن فقدت الفنانة أعصابها وراحت تصرخ وتهدد وجرى نقلها الى مركز أمني للتحقيق.
وقد علم موقع "الفن" أنه تم تسوية الأمر مع صاحب المتجر، ودفعت الفنانة 4 أضعاف ثمن الزجاجة، حتى لا يكون هناك إدعاء شخصي بحقها، وأُفرج عنها بعد 4 ساعات من التوقيف.
وقالت الفنانة إنها وضعت الزجاجة في الحقيبة عن طريق الخطأ، وأنها تمتلك كمية لا تقدر بثمن من ​العطور​، وأُصيبت بنوع من الإنهيار أمام هكذا موقف.