تحت راية السلام واللاعنف ودعم الطاقات الشابة، إجتمعت الفنانة اللبنانية ​ألين لحود​ والتينور ​فادي جنبار​ وأطفال ذا فويس كيدز في حفل جمعية "شمْل" المعروفة بالمؤسسة ذات المنفعة العامة، من أهدافها دعم الطاقات الشابة والهيئات المدنية الساعية لبناء السلام في لبنان على عدة أصعدة، منها مساندة ودعم طلاب جامعيين من خلال منح سنوية تمنحهم إياها مؤسسة غزال، والهدف الثاني هو تقديم جائزة سنوية وهي جائزة السلام والوقاية من النزاعات في لبنان.
السيد ميشال غزال المؤمن بالطالب اللبناني المتفوق، إيمانه نابع من حبه لهذه الارض، وكما هو اليوم يقدم فرصة لكل هؤلاء الطلاب بعد أن نال هو هذه الفرصة وسافر الى باريس ليعود ومعه رسالة سامية، وهي المساعدة والمساندة.
السيد غزال وفي كلمة له تحدث عن أهمية الشباب اللبناني ودورهم في كل الدول، وعن الوضع الراهن في بيروت، ويأس معظم الشباب في تحقيق أحلامهم، لذلك وجدت هذه الجمعية لمساندة الطلاب والأهالي الذين شردتهم الحرب في الجبل، وإعادة البحث عنهم، والمبادرة الثانية هي عن المقاتلين في جبل محسن، وإجراء عدد من اللقاءات الحوارية لعدم العودة الى العنف والحرب الطائفية، والمبادرة الثالثة من خلال أمهات اللاعنف ووقفة الضمير والمسيرة التي أعدتها جمعية شامل ضد خطوط التماس الوهمية.
لقاء خاص جمع عدداً من طلاب المدارس والقائمين على الجمعية داخل حرم جامعة القديس يوسف، حضرته كوكبة من شخصيات المجتمع وأهالي الطلاب ونجوم ذا فويس كيدز والفنانة ألين لحود التي قدّمت النشيد الوطني اللبناني بصوتها ومن دون مرافقة موسيقية، والتينور فادي جنبار قدم أغنية للسلام لدعم مسيرة الإنتفاضة، وبعدها كانت مشاركات منوعة لأطفال ذا فويس كيدز.

موقع الفن كان حاضراً وعاد بهذه الكلمات الخاصة.

ذا فويس كيدزالذين أجروا التمارين بإشراف أستاذ الموسيقى طوني البايع، أكدوا لموقعنا أنهم داعمون لهذه الجمعية ولا يريدون العودة الى الحرب ويتمنون لبنان جديداً.

فالنتينا قالت قدمت مع زملائها أغنية ضد العنف، وهي سعيدة لمعاودة لقاء زملائها، مشيرة الى ان تجربة ذا فويس كانت مميزة، خصوصا عندما استدار لها الفنان المصري تامر حسني، وأضافت في حديثها إلى موقع "الفن"، ان اهلها شجعوها كثيرا، خصوصاً وانهم سبق وشاركوا في برنامج ستديو الفن، وهي أحبت المشاركة اليوم لزرع الامل خلال شهر الاعياد، آملة أن تنتهي هذه الازمة التي يعاني منها اللبنانيون.

جوان من ذا فويس كيدز قالت انها قدمت رسالة من خلال هذا اللقاء ترجمتها بأغنية تحاكي الوضع والامل المنتظر لمستقبل مشرق وأفضل للجميع، وقالت انها كانت في فريق الفنان العراقي كاظم الساهر وتعلمت منه النجاح والابتعاد عن كلمة فشل، وهي ستستمر في دراستها وستدخل مجال الهندسة.

لين الحايك قدمت أغنية Imagine باللغة الإنكليزية، وزملاؤها قدموها على طريقتهم باللغة العربية، وقالت لين إن جمعية "شمْل" هي جمعية لا طائفية وتتشرف أن تكون جزءاً منها، وتفتخر لين بمدينتها طرابلس التي ولدت فيها وهي تسعى دائما الى ان تقدمها بشكل افضل، فهي عروس الثورة ومدينة تعشق الفنون والثقافة، وكشفت لين لموقع "الفن" أنها ستطرح أغنية خاصة مع الفنان العالمي اوك فيلدر الذي وزعها ولحنها.

جورج عاصي قال إنه يحب وطنه لبنان، ويحب ان يكبر ويبقى في بيروت لأن بلده جميل ويضاهي بثقافته الجميع، وهو مستمر في الدراس والفن لن يبعده عنها. وعن الفنانة نانسي عجرم التي كان ضمن فريقها، تمنى لها دوام الإستمرار، والأغنية التي يعشقها لها بالأكثر هي "عم بتعلق فيك"، وقال جورج إن شخصيته أصبحت أقوى، وأصبح يغني بشكل أفضل.

جاد وفي حديث لموقع الفن قال انه سعيد في ايصال رسالة للابتعاد عن الحروب والطائفية، وعن ذا فويس قال ان رسالته وصلت، وهو سيكملها ليصبح فناناً كبيراً مؤثراً وملهماً لغيره، وقال انه يحب أن يدخل مجال الطب فيالمستقبل.

الفنانة ألين لحودقالت :"أنا وصلت اليوم الى بيروت للمشاركة في مكان يعطينا الأمل بلبنان، وأنا فخورة بأنني حفظت النشيد الوطني اللبناني منذ أيام الدراسة وهو نشيد له معنى كبير، وعن الثورة قالت إنها جزء منها، وهي ثورة للمطالبة بكل الحقوق التي سلبتها الجهات المعنية، وأضافت أنها ضد الظلم والعنف والشتم، وأن نفس الثورة طويل، وهي ستحقق كل او معظم المطالب المحّقة، وأشارت إلى أن مسار الثورة لن يتزعزع أبدا، آملة أن يبتعد المتحزبون والمندسون، وكشفت لنا ألين أنها بصدد الهجرة الى الخارج، وهي ستطمح لتقديم أعمال من الخارج تخدم لبنان.

السيدة هلا أبو علي، المنسقة العامة لجمعية "شمْل"، قالت إن هذا العام تم إختيار جمعية "شمْل" لتقديم منح مؤسسة "غزال"، وشكرت كل الفنانين الذين شاركوا في الحفل، وهم نجوم ذا فويس كيدز والفنانة ألين لحود والتينور فادي جنبار.