توجهت مجموعة كبيرة من المتطوعين للمشاركة في حملة دفى التي تقام للسنة السابعة والتي دعت اليها النائب ​بولا يعقوبيان​ يوم الاحد في بيروت وتحت شعار "لأن ما إلنا غير بعض" وحضر عدد من الفنانين والاعلاميين الذين شاركوا و ساهموا بدورهم باعطاء الكثير من المساعدات لكل العائلات المحتاجة في ​لبنان​.
ومن بين الحاضرين الفنان ​جوزيف عطية​ الذي قال انه فخور جدا بهذه المشاركة وهو لا يترك اي مناسبة شبيهة بتلك لزرع البسمة والامل على اوجه الكثيرين إلا ويشارك فيها.
كما حضر الفنان ​يوري مرقدي​ ومنظم مسابقة ​ملك جمال لبنان​ ​نضال بشراوي​ وملك جمال لبنان والممثل ​ربيع الزين​ والمخرجة ميرنا وخياط والإعلامي ​طوني بارود​.

النائب بولا يعقوبيان قالت ان الاقبال كان اكبر هذه السنة لان للاسف الحاجة اصبحت اكبر بكثير خاصة ان لبنان يمر في حالة صعبة واستثنائية، والاشخاص المشاركين في ساحات التظاهرات اتوا ليساهموا ويكونوا متطوعين لمساعدة بعضهم البعض.

مديرة الحملة هلا عبيد قالت :" لقد تجاوب المتبرعون معنا كما في كل سنة، حيث برهنوا عن قدرتهم الكبيرة على العطاء وعلى فعل الخير، وبادروا الى التبرع بأغراضهم وبالحاجيات من بيوتهم".
عينات كبيرة من الثياب و الماكولات التي تبرّع بها المواطنون وصلت إلى المكان ليتم فرزها و ارسالها بعد ذلك الى كل العائلات المحتاجة والمتواجدة في مناطق بعيدة والتي لا تستطيع ان تؤمن لقمة العيش لاولادها في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة في لبنان.

يذكر ان وخلال الحملة كانت هناك زاوية خاصة لبعض الرسومات التي ترفض الوضع الحالي من رفض للنفايات ورفض لعدم الاهتمام بصحة المواطن وغيرها.