إتصلت ​راقصة​ شرقية معروفة برجل أعمال عربي كانت على علاقة غير مستقرة به، وطلبت منه مبلغ 2000 دولار أميركي لتسديد إيجار منزلها، خصوصاً أن نشاطاتها الفنية في الملاهي الليلية تراجعت في المرحلة الحالية، الا ان الثري الستيني وعدها بإعطائها المبلغ وأغلق هاتفه المحمول، فلم يكن أمامها سوى جمع المال من بعض الاشخاص الذين كانت تلبي رغباتهم الجنسية بين الحين والآخر في لبنان، ويقال ان احدهم حوّل لها مليون ليرة فقط، اما البقية فقد تهربوا تحت شعار "ما في مصاري".
الراقصة وبحسب المعلومات تدفع 500 دولار أجرة منزل مؤلف من غرفتين، ولم تسدد ما عليها لصاحبة البيت منذ أربعة أشهر، وهي مهددة بالطرد في حال لم تدفع كل المبلغ المتوجب عليها قبل حلول العام الجديد.