على طريقته الخاصة وبكلمات مؤثرة، إستذكر الممثل السوري ​مصطفى الخاني​ موقفاً حصل بينه وبين الممثل السوري ​بسام لطفي​، ونشر عبر حسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة تجمعه بلطفي، وعلق عليها :
"أذكر في عام 1997 عندما كنّا طلاباً في السنة الأولى في المعهد العالي للفنون المسرحيّة وكان حينها يدرس معنا ابنه إياس، دعانا في شهر رمضان للإفطار في منزله كعادته".
"يومها بعد الإفطار، شاهدنا على التلفزيون مسلسل بنت الضرة مع الاستاذ بسام في منزله. كانت أول مرة بالنسبة لي أشاهد ممثل بجانبي وفي نفس الوقت أمامي في التلفاز، كان شعوراً لا يوصف، لا يمكن أن أنساه".
"إلى اليوم كلّما أقف بجانبه أتذكر تلك اللحظة وأعلم أنني في حضرة الكبار. طبعاً الاستاذ بسام لطفي، أحد أوائل المؤسسين للتلفزيون السوري فقد شارك في أول عمل تلفزيوني سوري عام 1960 وهو تمثيلية "الغريب"، وشارك في أول مسرحية للمسرح القومي السوري، وأول فيلم سينمائي لمؤسسة السينما السورية والإذاعة السورية. أطال الله في عمره وإبداعه".