داهمت الأجهزة الأمنية في مصر شبكة ​دعارة​ في قرية ميت عساس بمركز سمنود، وقد تم ضبط فتاة في أحضان أحد الشبان.
وفي التفاصيل ان أحد الأشخاص يدير شبكة للأعمال المنافية للآداب، ويؤمن لراغبي الجنس الفتيات مقابل مبلغ مالي. وقامت إدارة البحث الجنائي بالتحري لكشف الأحداث وتحرير محضر بذلك.
وقد شكّلت هذه القضية جدلا كبيرا بين وسائل الإعلام والشعب في مصر، ولغاية الآن، لم يكشف بعد عن هوية الأشخاص المتورطين في شبكة الدعارة حرصا من الأجهزة الأمنية على عدم التشهير بهم.