نورهان​ الفنانة الأكثر جدلاً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، باتت تصريحاتها ومواقفها تجاه حال الفن اليوم والظواهر الإجتماعية محط أنظار المتاعبين وغالباً ما تكون جريئة في آرائها فتواجه موجة من التنمر الجارح، إلا أن نورهان اعتادت عدم الردّ ولا تواجه التعليقات السلبية بل تهتم بإطلالاتها المميزة وجمالها وفنها، على الرغم من أنها لم تعد تتحمّس للعمل في الوسط الفني بل تركز على الإعلانات والدعايات ولا ترغب في التمثيل أبداً. وبعد مرور عام ونصف العام على طلاقها، عادت نورهان لتضج أنوثة وجمالاً بجلسة تصوير خاطفة، وفي هذه المناسبة كان هذا اللقاء معها.

هل أصبحت أجمل بعد الطلاق؟
أكيد أصبحت أجمل، أكيد. والآن إزددت جمالاً عندما دخلت بعلاقة ووجدت حباً جديداً.

ما الذي تغيّر؟
رجعت أنا نورهان التي كانت تهتم بنفسها وجمالها وجسدها فعندما تتزوج المرأة من رجل قاسٍ نوعاً ما أو تفكيره متشدّد، وهذا حقه كرجل، لا تعود تهتم بجمالها بشكل دائم على العكس حين تكون المرأة حرّة تستطيع أن تعتني بجمالها أكثر. رجعت نورهان التي تهتم بنفسها وكل ما في بالها الإهتمام بنفسها فقط لا غير.

هل تؤمنين بالحب؟
أؤمن بالحب لكن للأسف الآن أصبح الحب مختلفاً وإن وجدته تكون محظوظاً جداً، إذ إختلف نمط الحياة الذي نعيش فيه وأصبحت تتوفر للرجل جميع أشكال النساء خصوصاً على مواقع التواصل الإجتماعي، ولم تعد فتاة واحدة تكفيه. والآن أصبحت النساء ماديات أكثر من السابق، بالإضافة الى الصعوبات في المجتمع. لكن رغم كل شيء قد يصادف أن تلتقي بالشخص الذي يحبك فعلاً.

هل أنتِ نادمة على الطلاق؟
لست نادمة على طلاقي والقرار تم اتخاذه من قبل الطرفين، وأنا متأكدة أنه سعيد جداً كما أنا سعيدة جداً، لأننا لم نتفق، كل واحد بيننا مختلف عن الآخر في عقله وطريقة تفكيره.

هل تفكرين بحفلة جديدة بذكرى عودتك الى العزوبية؟
كلا، هذه الحفلة لا تزال تحظى بتداول كبير على مواقع التواصل الإجتماعي وتحظى بنسبة مشاهدة عالية، ولن أكررها. هل تريدني أن أتزوج مرّة أخرى لأطلّق من جديد؟

لقد تردّد أنك في علاقة جديدة مع رجل يعمل في مجال السياسة ما صحة هذا الخبر؟

في حياتي شخص مهم جداً، لكن لا أستطيع البوح باسمه ولا منصبه ولا أول حرف من اسمه ولا أستطيع التحدث عنه بشيء. لكن بالطبع هناك شخص في حياتي "وهو شخص راشد ومرتب وعاقل وفهمان ويستوعبني".

لا تفاصيل؟
"دخيلك" لا أريد التحدث عنه يكفيني "صيبات العين" التي تصيبني حين أنشر صوراً على مواقع التواصل الإجتماعي، يحترق شيء في منزلي. قبل يومين إحترقت رجلي وأحياناً تتعرقل مشاريعي. ولا أريد التحدث عن حبيبي الجديد كي لا "يصاب بالعين".

من فترة انتقدتِ القبيحات باعتبارهنّ عينة من الشخصيات المؤذية في المجتمع، هل تعتبرين أنك أذيتهنّ بتعبيرك ؟
عندما تحدثت عن القبيحات كانت هناك إمرأة تكسر علي بسيارتها وشكلها كان غريباً وبدينة وحالتها حالة وراحت تشتمني. قلت "سبحان الله عندما تكون المرأة بشعة من الخارج تكون بشعة أيضاً من الداخل"، وذكرت أنني لا أحب القبيحات لأن طباعهنّ تنعكس على وجههن. وبالفعل من هو جميل من الخارج يكون جميلاً من الداخل أيضاً، وهذا لا علاقة له بالمال. كثر قالوا لي إن كان لديك المال وتخضعين لعمليات التجميل فغيرك ليس قادراً على فعل ذلك، أقول إنه بإمكانك أن تكون فقيراً لكنك تعرف ترتيب نفسك بشكل لائق على قدر ما تستطيع. وبالنسبة لي الإنسان الذي لا يرتب نفسه لا أستطيع احترامه.
وعندما عبّرت عن رأيي "قامت القيامة علي" ولم يتركوا كلمة في حقي إلا وقالوها، وللأسف هذا واقع مواقع التواصل الإجتماعي في هذه الأيام.

من يعرفك عن قرب يعلم كم أنت صريحة و"يللي بقلبك علسانك"، هل ذلك يسبب لك المتاعب؟
دائماً يسبب لي المشاكل، منذ يومين نشرت فيديو أتحدث فيه عن الشاب القصير، وحوّروا كلامي واعتقدوا أنني أتحدّث عن رجل سياسي وشتموني، "كتر خير الله".

لأي نوع من التنمّر تتعرّضين؟
أتعرض كثيراً للتنمّر وكثر يقولون لي شفتيك كبيرتين أزيلي "البوتوكس"، لكنني لا أرد عليهم وأحياناً أصوّر فيديوهات لكي أغيظهم فقط.

ألا تعتبرين أن توقيت نشر الفيديو بالتزامن مع واقع معيّن يحدث أثراً؟
أنا لا أفكر في كل هذا. حين أتسلى لا أقصد أحداً معيّناً. فعلى سبيل المثال تحدّث أحدهم مرة ضد المثليين جنسياً وفي الواقع أنا ليس لدي أي شيء ضدّ هذه الفئة من الناس، لأنني أعتبر أن تفكيري متقدّم وأشعر أنهم طبيعيون وكل شخص حرّ بحياته طالما أنه لا يؤذي أحداً ولا ينصب على أحد ولا يسرق أحداً، فعندما هاجمهم أحدهم هاجمته وقلت له أنظر إلى نفسك بشع ووسخ ولا تستحم، وكتبوا لي أنني صديقة المثليين لذلك أتحدث هكذا. أنا حرة في أن أكون صديقة "مين ما بدي".

ألا تخافين على شهرتك حين تغنين في ملهى ليلي للمثليين؟

"أنا وين ما بيجيني حفلة بعملها ولا تفرق معي إن في ملهى للمثليين أو غيره أنا مغنية وشغلتي الغناء للناس"، وعندما قررت دخول الفن قررت أن أكون لكل الناس ولا أميّز بين الناس والديانات والجنسيات وغيرها، وبسبب ذلك يفهمونني بشكل خاطئ.
لبنان أجمل بلد في العالم لكنه للأسف هناك طبقة من الناس معقدة لدرجة فظيعة.

أعطيك مثلاً، هناك من يخرج مع فتاة جميلة جداً وتهتم بشكلها، لكنه يتزوج فتاة من الضيعة وهي حالتها حالة. وهذا أمر غير مقبول. وبالنسبة لي هذا لا يؤثر على محبيني فأنا نصف جمهوري من المثليين "والي ما عاجبوا ما يحضرني وبرأيي هم أناس مبدعون".

نورهان لقد شاركت في الثورة، ما رأيك فيها ؟
بصراحة أنا مع محو الفساد من البلد، ولكنني لا أنتمي لأحد وأنا لا أنتخب بحياتي وأشعر بأنني أحتاج الى حكّام يؤمّنون للناس الحاجات الأساسية مثل الأكل والشرب والطبابة والعمل.
ولأنني سافرت الى بلدان عدّة ورأيت كيف يعيشون في الخارج وأحزن حين لا أجد هذه الأشياء في بلدي واليوم اللبناني المتعلّم هو مبدع وخلوق في الخارج، لقد جعلونا هنا مكسورين واللبناني كفرد لم يعد له قيمة في المجتمع وهذا حرام.
لدينا أهم فئة مطربين ومطربات في لبنان وممثلين وممثلات أليس حراماً أن يصبح لبنان هكذا والزعماء أكلهم الفساد وأقول لهم "بدك تسرق كول وطعمي شعبك".

​​​​​​​وما هو المشهد الذي أزعجك أكثر؟
أزعجني مشهد الإنتحار في الفترة الأخيرة. تصوّر حجم اليأس الذي وصل إليه الناس كي يتخلوا عن حياتهم، وكذلك أزعجني المشهد حين ضرب المتظاهرون بدلاً من أن تحميهم الدولة.

في هذه المرحلة هناك استشارات من أجل تأليف حكومة جديدة، هل تجديدن نفسك فيها؟
أنا أحب وزارة المالية صراحة، على قدر ما أحب المال، سآخذ المال وأوزعه للناس.

أطلقت سابقاً العديد من الأغنيات الـHit والفيديو كليبات العصرية لماذا ابتعدتِ هكذا؟​​​​​​​

لقد انطلقت مع "ميلودي" وكانت تنتج لي وتعرضها على المحطة، وكان انتشارها فظيعاً ولم نكن نتكلّف كثيراً على الأغنية وكان مردود الحفلات جيداً، لكن مؤخراً لم يعد ذلك كالسابق فلقد اختلف ذوق العالم وأصبحوا يميلون أكثر للأمور الطائفية التي تحرك لهم غرائز معيّنة، وأقفلت "ميلودي" أبوابها وأصبحنا نتكلف كثيراً في إنتاج الأغنية، ومكلف جداً عرضها على التلفزيونات والإذاعات والأغنية أصبحت تكلّفني أقله 50 ألف دولار وهذه المبالغ لا ترد قيمتها الحفلات. لقد أطلقت "شيك شك شوك" و"الشيشة يا معلمة" وقد ضربتا في الملاهي والآن أحضر أغنية مع DJ جديد أتحدث عنها في وقتها، لكني لم أعد متحمسة كالسابق والسوشيل ميديا طغت على حياتي الفنية وما أنشره على حساباتي من دعايات يدر علي مالاً أفضل من الحفلات ناهيك عن متعهدي الحفلات ما شاءلله "مفظعين"، كل فنانة حلوة يصبح يريد الخروج معها أو يدخل معها في علاقة. أنا لست مبتدئة حتى يغريني بهذه الطريقة، لا أريد حفلاتهم ولا أريد رؤية وجوههم وهم عندي "عملتلهم بلوك وخلصنا"، والآن اكتفيت بعملي Blogger ولم أعد مهووسة بالفن.

​​​​​​​هل تحضرين لأغنية مصرية أو لبنانية؟
هي أغنية من أغنياتي السابقة تتحدث عن بيروت وأنا من أول الفنانات العصريات اللواتي غنين لبيروت، وقدمت أغنية "سما بيروت" و " Beirut never sleep" وقريباً خلال شهر ستبصر النور. للأسف لم أعد أشعر أن الأغنيات والألبومات لها قيمة كالسابق، الأغنية التي تصدر اليوم تأخذ رهجتها لفترة وبعدها تختفي، ولقد أصبحت الفضائح هي التي تأخذ حيزاً كبيراً من شغل الناس على مواقع التواصل الإجتماعي.

ما هي الأغنية الـHit برأيك اليوم؟
هناك أغنية "إنساي" للفنان ​محمد رمضان​ وسعد لمجرد.

من هو أكثر فنان ضارب في الساحة الفنية؟
محمد رمضان، هو جميل وجذاب وفي التمثيل "نمبر وان" بالنسبة لي وعندما غنى اعتقدت أنه لن ينجح، لكنه نجح وهو حقاً حالة نادرة مثل ​هيفا وهبي​ عندما غنت ونجحت ثم اتجهت إلى التمثيل ونجحت بشكل هائل.

من هي أكثر فنانة تسمعين لها ؟​​​​​​​
هيفا وهبي.

ما رأيك بديو بينك وبين الفنان المصري محمد رمضان ؟
يا ريت هذا حلم.

ألم تفكري بدخول التمثيل؟
تلقيت العديد من العروض لكنني لا أحب التصوير إنه متعب جدّاً.

من من الممثلين يعجبك؟
ظافر العابدين​ حلم كل إمرأة إن الرجل النظيف والمرتب والجميل والكبير وصاحب مركز هو حلم كل إمرأة.

يجب أن يكون كبيراً؟
نعم فوق الـ40.

نورهان لا يمل من الحديث معك ماذا تضيفين كلمة أخيرة لقراء موقع "الفن".
يعطيكم العافية الأوائل دائماً وسباقون دائماً في كل شيء وأحبك أنت أيضاً شربل وشكراً لكم.