كلنا يعرف أن الزواج في شكله الطبيعي هو ارتباط شخصين بعلاقة شرعية حسب الدين الذي يتبعانه إن كان زواجاً دينياً، ويمكن أن يكون زواجاً مثبتاً بأوراق رسمية في الدولة إن كان مدنياً.
وفي بعض البلدان تم تشريع زواج المثليين مدنياً، وأصبح الأمر مقبولاً.
لكن أن يتزوج الإنسان من حيوان أو من شيء فهذا أمر ليس طبيعياً بل هو نوع من الشذوذ، لأننا عندما نحب أحداً يبادلنا الحب وعادة إذا أحببنا حيواناً على الرغم من أنه كائن حي، لكن هذا لا يعني حباً بمفهوم ​العشق​، وإذا أصبح كذلك فهو أمر شاذ، ومثال على ذلك أنه في بعض مناطق الهند تتزوج النساء من أفاع أو كلاب، وهكذا زيجات يسعون من خلالها لإرضاء الأهل أو لتنفيذ وصية أو مجرد موضة، لكن الأمر الأسوأ من هذا بأن يصل الانحراف بأن يحب الإنسان شيئاً لا حياة فيه بل ويتزوجه، ومؤخراً تزوجت إمرأة من ​سجادة​ تقتنيها في حفل حضره أصدقاؤها، الأمر ليس فقط غريباً بل من يقوم بهكذا فعل هو شخص مريض، لأن هذا تعلق وليس زواجاً ولا حباً بل حب إمتلاك.
فحبذا لو يتم منع هكذا زيجات في الزواج المدني أقله، وحتى نشر الوعي بين الشعوب التي تعتبر الزواج من غير البشر عادياً، لأننا نخالف الطبيعة البشرية ونتعدى على حدود الله والطبيعة، فكل جنس يتزواج مع أبناء جنسه. كما أن هكذا زواج ليس منطقياً ويجب أن يتم منع الزواج من حيوانات أو أشياء لأنه شاذ، وعلى البيئة التي يتواجد فيها أشخاص متعلقون بحيواناتهم وأشيائهم أن يرشدوهم إلى طبيب نفسي وأن يرفضوا تشجيعهم على الزواج بهم.