فاطمة عيد​ وإسمها الحقيقي فاطمة عبد الرحمن صالح، هي مغنية مصرية شهيرة ولدت يوم 18 آذار/ مارس عام 1962، في مدينة القنايات بمحافظة الشرقية.
درست في مدارس القنايات حتى فترة المرحلة الثانوية، ثم إلتحقت في السبعينيات بمعهد الموسيقى العربية ضمن قسم الأصوات، قبل أن تقرر إحتراف الفن.

بداية مسيرتها الغنائية
بدأت قصةفاطمة عيدمع الغناء منذ أن كانت طفلة، حين كان أهالي القنايات أي البلدة التي تسكنها، يحضرون لها كرسياً لتقف عليه وتقدم مجموعة من الأغنيات في المناسبات السعيدة، كالأفراح وأعياد الميلاد.
أما أول أغنية لها فكانت من الفلكور الشعبي، لأنه غناء الأجداد ويورث للأبناء، أما أول حفلة أحيتها فاطمة عيد كانت أيضا في السبعينيات عندما كان صغيرة، وذلك على مسرح الجمهورية، وقدمت فيها مجموعة من الأغنيات منها "آه ياليل"، "خلي بالك"، و"يا صغيرة".
من بعدها تم جمع الأغنيات التي غنتها في تلك الحفلة، وتم إصدارها بألبومات عديدة، وعندها بدأت فعليا مسيرتها.
سافرت فاطمة عيد إلى العديد من الدول العربية والأوروبية، ومنها تونس والمغرب وسوريا والنمسا وألمانيا وأميركا، وحضرت أيضا مهرجانات كثيرة، فقد شاركت في مهرجان قرطاج بتونس أكثر من 15 مرة.

أغنيات فاطمة عيد
قدمتفاطمة عيدالعديد من الأغنيات، ومنها "طمع النفوس"، "يا حنينه"، "التوبة"، "تستاهلي"، "رخص الذهب"، "احبك" و"القلب يعشق"، "العروسة"، "الواد الجمال"، "الواد العايق"، "خف تعوم"، "كنت قولي"، "سلولي عليه"، "شيكولاته"، "نورتي داري"، "يا درة نية"، "يا سمارة"، "يا نجف"، "جوزي اتجوز عليا".

حياتها العاطفية
فاطمة عيد متزوجة من اللواء شفيق الشايب، ورزقا بثلاثة أولاد "داليا" التي تخصصت بالترجمة فورية، "نيفين" التي درست الأداب في جامعة القاهرة، ثم إبنتهما الصغرى وإسمها شيماء.
وتقول فاطمة عيد إن الغناء لم يأخذها من بيتها، فهي محافظة على دورها في البيت وزوجها متفهم جداً لرسالتها وهدفها من الغناء.

عائلتها اعترضت دخولها عالم الفن ووقعت عقد احتكار
صرّحت فاطمة عيد في مقابلة تلفزيونية أن عائلتها إعترضت على دخولها مجال الفن في البداية، ولكنهم تقبلوا الأمر فيما بعد.
أما عن بداية مسيرتها الفعلية، فهي عندما قدّمها الشاعر مصطفى الطائر الى المنتج موريس إسكندر، وحينها وقعت عقد احتكار لمدة 5 سنوات، وكان العقد وقتها بـ5 جنيهات في الأغنيتين، وقد تعاملت فاطمة عيد مع كبار الملحنين، ومنهم أحمد صدقي ومحمود الشريف وسيد مكاوي وكمال الطويل وحلمي أمين وجمال سلامة وعمار الشريعي.

إبنتها شيماء فنانة ايضا
لاحظت فاطمة عيد وزوجها إن إبنتهما شيماء تمتلك موهبة الغناء، وشجعاها على ثقل موهبتها بالعلم، وبعدها أثبتت شيماء أنها موهوبة ففازت بأول جائزة في المهرجان الرابع للأغنية، كما شاركت في مسلسل أم كلثوم، وأصدرت أكثر من ألبوم، وقد أشاد بها النقاد والجمهور.

تخاف من قيادة السيارة وتحب متابعة كرة القدم
إعترفت فاطمة عيد أنها تخاف من قيادة السيارة، وهذا الأمر يعد خوفها الكبير، ومن ناحية ثانية قالت إنها تحب متابعة مباريات كرة القدم، وتشجع المنتخب القومي.

غياب 10 سنوات
غابت فاطمة عيد لمدة 10 سنوات عن الساحة الفنية، وذلك لأنها وقتها لم تكن تجد أي شخص لكي ينتج لها أغنية، لكي تعود بها الى جمهورها الذي لطالما انتظرها.
وفي عام 2019 قررت فاطمة عيد أن تعود بألبوم يحمل إسم "أنا بنت عمك"، وقالت إنها تغلبت على المشاكل الإنتاجية التي مرت عليها، لأن هدفها هو فرحة جمهورها، ونجحت في إقتحام بيوت وقلوب الناس، الذين كانوا يتابعونها من بداية السبعينيات.