بعد الشائعات التي تناولت علاقتها بنجم كرة القدم الأرجنتيني كريستيانو رونالدو، ونفيها للأمر وإشارتها الى أنها إلتقت به في أوروبا بالصدفة، كشفت عارضة الأزياء الأميركية من أصول مغربية ​صوفيا سيموند​، أن بعض وسائل الإعلام سعت في الأيام الإخيرة الى إستثمار لقاء عفوي بينها وبين ميسي، وقالت: "قاموا بتحريف الواقعة والإيحاء أن ثمة أمورا سرية تدور حولنا، مع العلم أن الرجل مرتبط وما جرى بالفعل كان يصب في خانة المصادفة، ولا أعلم أي خيال يستخدم هؤلاء لإلصاق روايات الغرام بي في كل مرة، ومع أشخاص ممكن أن ألتقي بهم في بعض الأماكن العامة، في أوروبا أو أميركا ودول أخرى".
وأضافت أن حياتها الشخصية ملك لها وحدها، ولا تفضل تدخل الآخرين في حياتها الخاصة.
وقالت :"حين سأقع في شباك الحب سأعلن الأمر في العلن، وبحكم عملي بالتعاون مع العديد من وكالات عرض الأزياء العالمية وشركات الإعلانات، ألتقي بالمشاهير وهذا لا يعني أنني أعشقهم جميعاً".