كرم مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ41 التي إنتهت منذ أيام، الممثلة منة شلبي، بجائزة فاتن حمامة للتميز، وقال محمد حفظي عن هذا "التكريم" إنه جاء لإصرار منة على التواجد سينمائيا على حساب الدراما، رغم مغريات الدراما، حيث قدمت العديد من الأفلام والأدوار المميزة، وعمّت المسرح الكبير بدار الأوبرا مشاعر حب كبيرة، فور إعلان الممثلة هند صبري تكريم منة شلبي، ووقف الجميع ليحيي منة، وكأنهم شعروا أن ما حصلت عليه منة ووصلت إليه هو تكريم لأبناء جيلها جميعاً، وتكريم لجيل الشباب الذي يسعى لتطوير صناعة السينما.
موقعنا كان له لقاء مع منة حيث تحدثت عن تكريمها والعمل مع الممثل المصري ​آسر ياسين​ وحقيقة مشاركتها في فيلم "​كيرة والجن​" وغيرها من الأمور.


في البداية كيف تنظرين الى تكريمك من مهرجان القاهرة السينمائي؟
أنا سعيدة جدا وهذا فخر كبير لي أن اكرم بجائزة فاتن حمامة للتميز، وأتمنى أن أكون على قدر الدعم الكبير الذي حصلت عليه من خلال تكريمي هذا، كما انني سعدت جدا لكون الممثلة الكبيرة هند صبري قدمت لي الجائزة، وسعدت أكثر بمظاهرة الحب التي حضنتني في حفل الافتتاح وبعدها، وتكريمي هو تكريم لكل أبناء جيلي.

قلتِ إن تكريمك هو تكريم للجيل كله، هل هذا يحملك مسؤولية الأعمال المقبلة؟
سيحملني مسؤولية إختياراتي المقبلة، وأنا كنت حريصة في إختيار أدواري، ولكن في الفترة المقبلة سيكون هناك أيضاً دقة في إختيار الأدوار التي أجسدها، وخصوصاً أنني تعلمت على أيدي مخرجين كبار وعرفت من خلالهم قدسية المهنة، ووجوب إحترامها، كما أنني كنت محظوظة لأنني قدمت أعمالاً مع كبار المخرجين مثل محمد خان وداوود عبد السيد، وهذه الأسماء يتمنى كثيرون أن يعملوا معها، وأن يكونوا تحت قيادتها في اللوكيشن.

كنتِ حريصة على ذكر فضائل من تعلمت على أيديهم أثناء كلمتك بالتكريم، فلماذا؟
كنت أتمنى أن يكون لدي الوقت، لأذكر كل أسماء المخرجين الذين عملت معهم، وأحب أن أذكر الستات بالتحديد، لقدرتهن على تنمية وصناعة السينما، كما أنه لولا المخرج رضوان الكاشف الذي إكتشف موهبتي، ما كنت وصلت لما أنا عليه الآن، وكل مخرج عملت معه هو أستاذي، وأنا تلميذة نجيبة وممتنة لكل من علمني تفصيل في عالم السينما.

كيف تقيمين مشوارك الفني الممتد على مدى 19 عاما؟
كنت أطمح دائماً لأكون شخصية مهمة جداً في صناعة السينما، والموضوع ليس بطول المشوار الفني، بل بتأثير الأدوار التي أقدمها، وقد مررت بمراحل فيها صعوبة كبيرة، ووصولي الى البطولة لم يكن سهلاً أبداً، ولكن كل مرحلة من عمري إستفدت منها وساعدتني كثيراً في تكوين رؤيتي لعالم صناعة السينما.

تستعدين لمسلسل "​كل أسبوع يوم جمعة​"، حدثينا عن تفاصيله؟
المسلسل رواية تحمل نفس الإسم للأديب والكاتب الكبير إبراهيم عبد المجيد، معالجة درامية إياد إبراهيم، وسيناريو وحوار إياد إبراهيم ومحمد هشام عبيه وسمر عبد الناصر، من إخراج محمد شاكر، وسيتم عرضه على إحدى المنصات الإلكترونية وهو مؤلف من 10 حلقات فقط.

ألم تقلقي من عرض العمل على منصة إلكترونية؟
نهائياً، لأن الفكرة والسيناريو الجيدان يفرضان أنفسهما على الساحة، والمستقبل هو للمنصات الإلكترونية، والمسلسل فيه تفاصيل ستجذب إنتباه الجمهور.

أثيرت بعض الأخبار عن تواجدك في فيلم "كيرة والجن"، فهل هذا حقيقي؟
لا أتواجد في هذا العمل، ولا أعرف أي شيء عن هذه الأخبار.

كيف ترين العمل مع الممثل آسر ياسين؟
آسر ممثل جميل وأحب العمل معه، كما أنه يحترم المهنة، ويدعم الممثل ويختار شخصياته التي يؤديها بعنايةكبيرة، لأنه يريد أن يترك أثراً لدى الجمهور، عدا عن أن مواهبه تتطور سريعاً.

هل تحبين العمل مع مخرجات؟
ليس بالضرورة، هن يشعرن أكثر بمشاعر الست، ولكن مشواري الفني كان معتمداً في الأساس على المخرجين، ومنهم من يستطيع أن يصل مشاعر الست ببراعة.

ماذا عن أعمالك المقبلة؟
أركز الآن على "كل أسبوع يوم جمعة"، ولا أعرف إن كنت سأتواجد في الفترة المقبلة في عمل آخر أو لا.