فاطمة عبد الرحيم​ هي ممثلة بحرينية من مواليد 15 تشرين الاول/أكتوبر عام 1975، وإسمها بالكامل فاطمة عبد الرحيم الجناحي.
في رصيدها أكثر من 50 مسلسلاً تلفزيونياً و10 مسرحيات و6 أفلام، وحاصلة على جائزة أفضل ممثلة دور ثاني في مهرجان ​الخليج​ المسرحي، وشهادة تقدير من مهرجان دبي السينمائي، كأفضل ممثلة.



نشأتها
بدأتفاطمة عبد الرحيمحياتها الفنية في عام 1989، حين كانت على مقاعد الدراسة، وذلك من خلال الأعمال المسرحية للأطفال.
وعلى الرغم من دخولها المجال باكراً، إلا أن وقتها لم تكن تفكر في أن يصبح هذا المجال مهنتها، ولم تكن فكرة التمثيل جدية وإختارت أن تتخصص في مجال مختلف، ودرست إحدى التخصصات العلمية.
لم تستطع فاطمة عبد الرحيم إكمال دراستها، بسبب ظروفها الخاصة وعلى هذا الاثر إتجهت للعمل في عروض الأزياء، وبالصدفة عادت فكرة التمثيل إليها في عام 1996، وشاركت في مسلسل "عجايب زمان".
أما الإنطلاقة الفعلية لها كانت عبر المسلسل السعودي "عائلة أبو رويشد"، فبعد أن إنتهى أصبح يعرض عليها أدوار مختلفة، ووصلت الى البطولة.

أعمالها
في رصيدفاطمة عبد الرحيمالعديد من الأعمال على صعيد التلفزيون والمسرح والسينما، وقدمت بعد مسلسل "عجايب زمان" ومسلسل "عائلة أبو رويشد"، وأيضاً مسلسلات "عويشة"، "يوم آخر"، "القادم الغريب"، "غصات الحنين"، "جنون الليل"، "كاني وماني"، "أيوب"، "ظل الياسمين"، "للحياة ثمن"، "ما أصعب الكلام"، "على موتها أغني"، "الحب المستحيل"، "نساء من زجاج"، "أي دمعة حزن لا"، "الجدة لولوة"، "باب الريح"، "ممنوع الوقوف"، "بدون فلتر"، و"سيلفي 3".
على صعيد المسرح، شاركت فاطمة عبد الرحيم في "بيت خاص جدا" (1998)، "دايخ في زمن بايخ" (2006)، "شباب الجامعة" (2007)، "العصابة في الوادي" (2007)، "وناسة" (2009)، "وبعدين" (2012)، "المشكلجي" (2013)، "آه يا قهر" (2015)، "خفيف خفيف" (2016)، "مغتز ومفلس" (2017).
وفي رصيدها السينمائي عدة أعمال، ومنها "الزائر" (2004)، "شضباب كول" (2004)، "حنين" (2006)، "حكاية بحرينية" (2006)، "الدنجوانة" (2009)، "مريمي" (2009).

حياتها العاطفية
تزوجتفاطمة عبد الرحيممرة واحدة من والد ولديها "نوح" و"ليال"، إلا أن علاقتهما لم تستمر وحصل الطلاق.
تقول فاطمة إنها رفضت عروض الزواج بالجملة، وذلك لان الزواج مرة ثانية يكون أصعب في ظل وجود الأولاد، الذين أصبحوا أكبر من قبل، إلا أن الموضوع يبقى ضمن إطار القسمة والنصيب.
وكانت فاطمة عبد الرحيم قد دخلت في علاقة حب بعد طلاقها، إلا أن مشروع الزواج لم يكتمل، وعلى هذا الأساس تقوم بتربية ولديها بمساعدة والدتها، لكي تستطيع التوفيق بين عملها وعائلتها.

خلافها مع ​مي العيدان
على الرغم من أن صداقة طويلة جمعتفاطمة عبد الرحيموالإعلامية الكويتية مي العيدان، لكن هذه الصداقة تحولت الى تشهير وهجوم على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن قالت مي إن فاطمة عبد الرحيم لم تُقدّر الصداقة التي كانت بينهما، وأضافت: "كنا أصدقاء حتى تنازلت عن تلك الصداقه بعد مليون إساءة منها وسوء تقدير، لا تصلح الآخرين فإن لم يقدروك اتركهم فلا تضيع حياتك مع شخص لم يقدر قيمتك في حياته".
الرد كان من الجمهور الذي إنقسم الى قسمين، الأول داعم لمي العيدان والثاني داعم لفاطمة عبد الرحيم، طالبين من مي عدم التشهير بصورة وسمعة فاطمة.

تعتبر نفسها الأولى
صرّحتفاطمة عبد الرحيمفي لقاء صحافي إنها ترى نفسها الممثلة الأولى في مملكة ​البحرين​، وذلك لأنها النجمة الوحيدة في الخليج الحاصلة على أكثر الجوائز في السينما والتلفزيون والمسرح والإذاعة، وبالنسبة إليها النجومية تقاس بهذا المعيار، خصوصاً إذا جاءت من مهرجانات مهمة ومرموقة.

إعترفت بزيارتها عيادات التجميل
أكدتفاطمة عبد الرحيمأنها ملتزمة بالتردد الى مراكز التجميل، للحفاظ على شكلها الخارجي، وقالت: "أزورها بين الحين والآخر، لأني ملتزمة ببرامج الليزر، الخاصة بنضارة البشرة وصحة الشعر"، إلا أنها ليست نادمة على أي خطوة تجميلية قامت بها، لأنها لم تخضع لمشرط الأطباء.

جمهورها لقبها بـ"​كيم كارداشيان​ الخليج"
في عام 2013، أثارتفاطمة عبد الرحيمالجدل بعد إنتشار صور لها تعكس وجود شبه كبير بينها وبين نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، وهو ما دعا عدد من جمهورها إلى تلقيبها بـ"كيم كارداشيان الخليج"، وشددوا على جمالها.