حالة من الجدل اثيرت بعد انتشار خبر علاقة النجم العالمي ​ليوناردو دي كابريو​ وعارضة الأزياء العالمية كاميلا موروني التي تتعرض لإنتقادات لاذعة بسبب فارق السن بينها وبين حبيبها.
وفي حديث لها لوسائل اعلام عالمية قالت كاميلا: "أظن أن من حق كل شخص أن يواعد ما يريد،ربما سأكون لدي فضول في هذا الأمر لمعرفة ما يريد الناس فهمه".
الجدير ذكره ان موقع gossipcop العالمي افاد مؤخرا ان ليوناردو ليس لديه النية في الزواج من كاميلا، وان كل ما تم تداوله مؤخرا حول اتخاذهما قرار الزواج ليس له اي اساس من الصحة.