بعد أن عمد خلال سنوات من خلال مسرحياته الكوميدية الساخرة، على إنتقاد الأوضاع السياسية والإجتماعية في البلد، لإيصال رسالة غير مباشرة وتوعوية للجمهور، إنتقل اليوم الممثل اللبناني الكوميدي ​ماريو باسيل​ من تمثيل هذا الواقع في شخصيات كوميدية، إلى الواقع بحدّ ذاته، وذلك من خلال المشاركة على الأرض في ​الثورة​ التي يشهدها لبنان للمطالبة بالحقوق ومحاربة الفساد والفاسدين.
وخلال لقائنا به ضمن العرض المدني الذي أقيم لمناسبة عيد الإستقلال الـ76 يوم 22 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، كان لنا مع باسيل حديث عن العلاقة التي يراها بين عمله الفني وما يحصل اليوم، وعن ردّه على الإتهامات التي وجهت بحق الثورة والثوار، ولاسيما بحق الفنانين المشاركين فيها، بأنهم يريدون تشريع حقوق المثليين والمثلية الجنسية من خلال هذه الثورة.
هذه المواضيع وغيرها تجدون الإجابة عليها بالفيديو المرفق.