إختتمت يوم أمس، فعاليات الدورة 41 ل​مهرجان القاهرة السينمائي الدولي​، التي انطلقت في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بفيلم "الأيرلندي" للمخرج الشهير مارتن سكورسيزي، وعرض خلالها أكثر من 150 فيلما من 63 دولة، من بينها 35 فيلما في عروضها العالمية والدولية الأولى، و84 فيلما في عرضها الأول بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
أقيم الحفل بالمسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، وقدمته الإعلامية جاسمين طه زكي، وشهد تكريم مدير التصوير الإيطالي العالمي فيتوريو ستورارو، الحائز على أكثر من 50 جائزة دولية، منها 3 أوسكار، كما تم تكريم المخرجة اللبنانية نادين لبكي وحصلت على جائزة فاتن حمامة، وحرصت على تقديمها المخرجة كاملة أبو ذكري.
حضر الحفل عدد من الوجوه الفنية الشهيرة، منها شيرين رضا، خالد سليم، محمد كريم، سيد رجب، نادية خيري، محمد كريم، خالد عبد الجليل، حنان مطاوع، بوسي شلبي، ورانيا يوسف التي كسرت القاعدة هذه المرة بفستان محتشم ولم تثر الجدل.
وتم تسليم جوائز مسابقات المهرجان المختلفة، بحضور لجان التحكيم، ونخبة من النجوم وصناع الأفلام، وسبق ذلك عرض فيديو قصير يستعرض ما حدث خلال الدورة 41، وجاءت الجوائز كالآتي:

مسابقة سينما الغد
حصل الفيلم المصري القصير "فخ" للمخرجة ندى رياض، على تنوية خاص من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة، وكذلك الفيلم اللبناني القصير "تماس" للمخرج سمير سرياني.
فاز الفيلم الفلسطيني "أمبيانس" للمخرج وسام الجعفري، بجائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير، والتي أعلنتها لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة.
وفاز الفيلم البرتغالي الفرنسي "سوء الحظ العجيب للتمثال الحجري" للمخرج غابرييل أبرانتيس، بجائزة لجنة التحكيم، المقدمة من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة.

أسبوع النقاد
فاز الفيلم الروماني "اعتقال" للمخرج أندريه كون، بجائزة فتحي فرج جائزة لجنة التحكيم الخاصة، المقدمة من لجنة تحكيم أسبوع النقاد الدولي.
فاز فيلم "أرض الرماد" إخراج صوفيا كيروس أوبيدا، بجائزة شادي عبد السلام لأحسن فيلم، في مسابقة أسبوعالنقاد الدولي.

آفاق السينما العربية
أعلنت مسابقة آفاق السينما العربية، عن فوز فيلم "بيروت المحطة الأخيرة" إخراج إيلي كمال، بجائزة أحسن فيلم غير روائي.
فاز الممثل علي ثامر بجائزة أحسن أداء تمثيلي في مسابقة آفاق السينما العربية بمهرجان القاهرة، وذلك عن دوره في الفيلم العراقي "شارع حيفا" للمخرج مهند حيال، وحصد ايضا فيلم "شارع حيفا" جائزة سعد الدين وهبة لأحسن فيلم في مسابقة آفاق السينما العربية.
فاز الفيلم الروائي "بيك نعيش" للمخرج مهدي برصاوي وهو إنتاج تونسي فرنسي لبناني، بجائزة صلاح أبو سيف جائزة لجنة التحكيم الخاصة، ضمن منافسات مسابقة آفاق السينما العربية، كما فاز "بيك نعيش"، بجائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان، كما حصل الفيلم ايضا على جائزة أفضل فيلم عربي، وقدرها 15 ألف دولار.

جائزة الفيبريسي
فاز الفيلم الدنماركي "أبناء الدنمارك"، للمخرج علاوي سليم، بجائزة الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية "فيبريسي".

جائزة الجمهور
فاز الفيلم المصري "احكيلي" للمخرجة ماريان خوري، بجائزة الجمهور التي تحمل اسم الناقد الكبير والمدير الفني الراحل يوسف شريف رزق الله، وهي تمنح لأحد أفلام المسابقة الدولية.

المسابقة الدولية
فاز الفيلم الفلبيني "مينداناو" إخراج بريانتي ميندوزا، بجائزة هنري بركات لأحسن اسهام فني.
فازت الممثلة جودي ان سانتوس، بطلة الفيلم الفلبيني "مينداناو" إخراج بريانتي ميندوزا، بجائزة أحسن ممثلة.
فاز الممثل خوان مانويل غارسيا تريفينا، بطل فيلم "أنا لم أعد هنا" إخراج فرناندو فرياس، بجائزة أحسن ممثل.
فاز فيلم "بين الجنة والأرض" للمخرجة نجوى نجار، بجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو.
فاز فيلم "نوع خاص من الهدوء" إخراج ميكال هوجينور، بجائزة الهرم البرونزي، بالمناصفة، مع الفيلم الصيني "الحائط الرابع" إخراج جانج تشونج، جانج بو.
فاز الفيلم البلجيكي "شبح مدار" إخراج باس ديفوس بجائزة لجنة التحكيم الخاصة "الهرم الفضي".

موقعنا تواجد في ختام المهرجان وكان لنا لقاءان مع المنتج ​محمد حفظي​ والممثلة ليلي علوى.

محمد حفظي
عبر المنتج محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة عن سعادته بالدورة ٤١، والنجاح الكبير الذي حققوه خلال الفعاليات، مشيرا الى انه فخور بالاقبال الكبير الذي شهدته هذه الدورة، وكشف لنا انه تم بيع فوق ال٤٠ الف تذكرة هذا العام، ونوه بأنه بذل مجهودا كبيرا هو وفريق العمل حتى يخرج المهرجان بشكل يليق بمصر.
وتوجه بالشكر من خلال "الفن" الى الناقد احمد شوقي القائم بأعمال المدير الفني للمهرجان بعد رحيل يوسف شريف رزق الله، وقال انه استطاع ان يقدم دورة ناجحة.

ليلى علوي
في بداية حديث ليلى علوي معنا توجهت بالشكر للمنتج محمد حفظي، على المجهود الكبير الذي بذله هو وفريق عمله من اجل ان يخرج المهرجان بهذا الشكل الرائع، مشيرة الى ان ما رأته في الدورة ٤١ يعيد الى ذاكرتها المهرجان في الماضي حينما كان يرأسه كمال الملاخ، واكدت انها رأت في هذه الدورة افلاما مميزة جدا، الى حانب هذا رأت الاقبال الكبير من الشباب على المهرجان، لافتة الى انها ابنة هذا الصرح الكبير وهي فخورة بذلك.

تصوير محمد علوان