مجدداً تظهر الاعلامية الكويتية ​مي العيدان​ عنصريتها وبعدها عن المشاعر الانسانية بفيديو سجل خلال الحفل الذي أحيته الفنانة اللبنانية ​إليسا​ في المكسيك منذ حوالى الأسبوع، وظهرت فيه إليسا وهي ترقص بحيوية على المسرح.
العيدان فاجأت المتابعين بتعليقها الساخر والصادم على ذلك، حيث قالت: "ما شاء الله إليسا رب العالمين شافاها من السرطان عشان ترجع ترقص وتهز كفو... استمري هزي".
وبعض التعليقات التي جاءت للاعلامية المذكورة: "أشرف منك" و"الرقص أشرف من التنمر والحكي بأعراض العالم" و"على أساس انتِ لازمة الحشمة بحذافيرها بس لسانك يرادله 2000 سنة عشان يتطهر".
يتعدى الاعلامي حدود الانسانية في إنتقاداته وسخريته حين يدخل بأمور حساسة وشخصية بالنسبة للفنان، فيمكن للجميع انتقاد اغنية او عمل فني يقدمه الفنان، ولكن الابتعاد عن الاذى النفسي الذي قد يتسبب به هو واجب عليه إحتراما لأخلاقه الاعلامية التي تخلى عنها عدد كبير من إعلاميي هذا العصر.