سعد الفرج​ ممثل كويتي ولد في 11 كانون الأول/يناير 1938، وهو واحد من كبار الفن الخليجي حتى أنه عمل كرئيس لقسم الدراما في التلفزيون ​الكويت​ي، من عام 1962 حتى عام 1984، محققاً نجاحات كبيرة في منصبه وأعماله الفنية، ويشغل منصب مستشار للدراما الكويتية، وقد ألف العديد من المسرحيات وشارك في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية.

سعد الفرج قبل دخوله عالم التمثيل
قبل دخوله عالم التمثيل عملسعد الفرجفي وزارة الأشغال العامة من عام 1956 إلى عام 1960 ، ثم انتقل للعمل في وزارة الشؤون الاجتماعية ولكنه لم يبق هناك سوى لمدة سنة واحدة.



دخوله عالم التمثيل من ابوابه العريضة
في عام 1962 عُيّن سعد الفرج رئيساً لقسم الدراما في تلفزيون الكويت، وإستمر بتولي المنصب حتى عام 1984 حين أصبح بعدها مستشاراً للدراما في التلفزيون، وفي عام 1969 حصل على دورة في الإخراج والإنتاج التلفزيوني من معهد الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، وفي عام 1973 حصل على شهادة الدبلوم في الإخراج والإنتاج التلفزيوني من الولايات المتحدة الأميركية، كما حصل على الدبلوم في الإخراج المسرحي من "لوس أنجلوس سيتي كلوج" في عام 1974، وحصل بالعام نفسه على البكالوريوس في الإخراج والإنتاج التلفزيوني من الولايات المتحدة الأميركية.


أعماله
شاركسعد الفرجفي العديد من الأعمال والمسلسلات، مثل "درب الزلق" و"الأقدار"، الا أنه عرف الشهرة الكبرى في عام 1992 في مسلسل "الماضي وخريف العمر".
بعدها بدأ يتلقى عروضاً كثيرة، ومن الأعمال التي لاقت رواجاً مسلسل "شر النفوس" عام 2008، من بطولته إلى جانب هبة الدري و​أمل العوضي​، وتابع عمله في الجزء الثاني من المسلسل عام 2009.
وشارك سعد الفرج في مسلسلات عديدة، لكن يبقى "بوكريم برقبته سبع حريم" عام 2011 من الاعمال التي علّمت في الدراما الخليجية، ويتناول مشكلة رب الأسرة الذي يتحمل مسؤولية 7 نساء، إلى جانب مصاعب الحياة وكان من بطولته، وظل يقدم أعمالاً مهمة منها "مجموعة إنسان" الى جانب أحمد السلمان، ​إنتصار الشراح​، فخرية خميس، وهبة الدري، "تورا بورا" مع أسمهان توفيق، جاسم النبهان، سعاد علي، "لقيت روحي" مع نايف الراشد، عبد العزيز الحداد، شفيقة يوسف، "باب الريح" مع ​زهرة عرفات​، فاطمة عبد الرحيم، ​أميرة محمد​، علي كاكولي، و"إفراج مشروط" مع ​خالد أمين​، أحمد إيراج، و​هبه الدري​.
أبدع سعد الفرج في عدة مسرحيات، أبرزها كان "صقر قريش" ، "المنقذة" ،"حامي الديار" ، "بني صامت"، "دقت الساعة"، "زلزال"،"عالمكشوف"، "عنبر و 11 سبتمبر"، "الطمبور"، "فانتازيا" وغيرها.
وفي رصيده 4 أعمال سينمائية، وهي "بس يا بحر"، "السدرة"، "تورا بورا"، و"شباب شياب".

تعرض ابنه لاختلال بسبب الغزو ​العراق​ي
سعد الفرجمتزوج من فايزة بكر يونس، وله منها 4 أولاد، وهم بدر، فرج، مجبل، فهد. وكان قد كشف في مقابلة عن الآثار السلبية لغزو العراق لدولة الكويت، وروى قصة إبنه وقال إنه أصيب بصدمة نفسية وفقد عقله إثر التعذيب الذي تعرض له، بعد أن وقع أسيراً لدى القوات العراقية.
وقال إنه لم يترك سبباً يمكن أن يسهم في إعادة ابنه إلى طبيعته، وحاول علاجه في أماكن عدة، مؤكداً أن الغزو كان صدمة كبيرة له بشكل كبير.

خلافه مع ​عبد الحسين عبد الرضا
بدأ الخلاف بين سعد الفرج والممثل عبد الحسين عبد الرضا، خلال تعاونهما في مسرحية "على هامان يا فرعون"، والتي لم يكن الفرج مقتنعاً بها، رغم ما حققته من نجاح كبير، وقال لعبد الرضا إنه غير مقتنع بهذه المسرحية، فكان الرد من شريكه "هل تريد المال أم الشهرة؟، ومن هنا بدأ الخلاف الحقيقي بينهما. ويقول سعد الفرج إنه غير نادم على خلافهما وإن تصالحا بعد ذلك، لكنه كان مفيد لهما لأنه حدث الإنفصال وهما في ذروة نجاحهما.

يتمنى الموت على المسرح
في إحدى مقابلاته صرّح سعد الفرج إن المسرح في دمه، وإذا كانت لديه أمنية فهي أن "يطيح" على المسرح ويخلص من الحياة، وهذا من عشقه للمسرح.