بات جوع الشهرة ولفت الانظار بأية وسيلة هدفاً أساسياً بالنسبة لعدد كبير من مشاهير السوشيال ميديا، وآخر ما فاجأنا هو فيديو نشرته الفنانة ​دومينيك حوراني​ لإبنتها ​ديلارا​ وهي ترقص على انغام ريمكس ساخر من ردة فعل الاعلامية ​ديما صادق​ لدى سرقة هاتفها منذ ايام قليلة خلال مشاركتها في الثورة التي تحصل حاليا في بيروت.
أقل ما يقال عن هذا الفيديو ان دومينيك استغلت صورة ابنتها كي يتحدث عنها الناس عبر السوشيال ميديا، فهذا الفيديو لا يمت لخفة الدم بصلة، بل تخطى حدود اللياقة وإحترام الآخر.
فعلاً إن جوع الشهرة من أصعب أمراض هذا العصر وأكثرها إنتشارا.