عثر على جثة طفلة صغيرة يبلغ عمرها 8 سنوات ليلة أمس أمام أحد المنازل في موسكو، وتوصلت المعاينة الجنائية الأولية إلى أنها انتحرت.

وقد فتحت النيابة الروسية تحقيقا في الحادث، بينما تقول والدة الطفلة إنها انتزعت الهاتف المحمول من ابنتها يوم أمس قبل الحادث ببضع ساعات للتأكد من المواقع التي تتصفحها الطفلة.

وفوجئت الأم بأن رجلا يرسل إلى ابنتها صوره الإباحية، وطلب منها أن تبادله صورها، ففعلت ودارت بينهما مراسلات حميمية.

وتابعت الأم: "يبدو أنها أدركت أنني سأرى كل شيء، وأخذت في الصراخ بأن أعطيها الهاتف".

وأخبرت الطفلة شقيقها (13 عاما) بأنها سوف "تقوم بفعل خلل لا يمكن إصلاحه"، لكنه لم يصدقها. بعد ذلك أغلقت الطفلة غرفتها على نفسها، ثم تم العثور على جثتها عند أسفل المنزل.