كما هي عادته، تحدث ​النجم​ أمام عدد من أصدقائه عن الليلة التي مارس فيها ​الجنس​ مع مراسلة تلفزيون معروفة، كانت قد سعت لشهور عديدة للتقرب منه، وأشار النجم إلى أن ​المراسلة​ تفقد الكثير من جمالها بعد الإستحمام، وأن على جسدها آثار عمليات تجميل.
وقال النجم إن المراسلة إعتقدت أنها كانت ستنام في منزله بعد ممارستها الجنس معه، لكنه إستطاع أن يتهرب منها حتى لا تصدق غرامه المزيف، وتروج في العلن لقصة حبهما التي لم تستمر سوى أربع ساعات فقط.
المراسلة علمت بما قاله عنها الفنان، وهمست في أذن زميلتها قائلة :"منيح في ثورة ما حدا فاضي لهيك قصص".