أثارت عمليات تصحيح البصر "الليزك" جدلا واسعا بعدما دعا المستشار السابق لدى إدارة الدواء والغذاء الأميركية موريس واكسلر إلى وقف إجراء العملية في البلد، رغم أنه كان واحدا ممن صوتوا لصالح اعتمادها عام 1998، بحسب ما نقلته شبكة "فوكس".
وأوضح موريس أنه اتخذ موقفه الجديد بعدما اطلع على بيانات صحية واسعة، واكتشف أن الأطباء تجاهلوا طيلة السنوات الماضية، ما ينجم من تشوهات عن ​عملية الليزك​.
في المقابل، كشفت دراسة سابقة لإدارة الدواء والغذاء، أن 95 في المئة ممن أجروا العملية أبدوا رضاهم عن النتائج التي حصلوا عليها، لكن واكسلر يقول إن ما بين 10 و30 في المئة ممن يلجأون إليها يعانون من المضاعفات، منها فقدان البصر بشكل كامل.