كشفت معلومات خاصة لموقع "الفن" ان السلطات الاماراتية في إمارة دبي قررت ترحيل المغنية السورية ​أنجي خوري​، وإسمها الحقيقي نجوى خليق الله، الى بلدها سوريا، بعد توقيفها قبل يومين في مداهمة تمت بعد منتصف الليل داخل احد الفنادق.

وأفادت المعلومات ان التهمة الموجهة الى الفتاة العشرينية تصب في خانة خدش الحياء، الى جانب نقاط أخرى بقيت في أروقة الاجهزة الامنية هناك، حيث أعيدت جوازات السفر والاشياء الخاصة بالاشخاص الذين كانوا معها في نفس الغرفة.
المعلومات تفيد أن موضوع التوقيف لا يتعلق بأية وشاية أو تحريض، وإنما نتيجة تصرفات لفتت نتباه رجال الامن الذين تحركوا في التوقيت المناسب، وقبل الحفلة التي كان من المفترض ان تشارك فيها أنجي مع الفنان وديع الشيخ غداً الخميس.