مروة محمد​ممثلة وإعلامية سعودية، ولدت يوم 11 أيلول/سبتمبر عام 1987 في دبي، لأب سعودي وأم سورية.
طفولتها كانت ما بين دبي وجدة و​الرياض​ وتخصصت في مجال الإعلام، وبعد أن تخرجت من الكلية وأثناء إقامتها مع والديها في ​الإمارات​ بدأت تقديم البرامج في دبي عام 2004، قبل أن تتجه لعالم التمثيل بأدوار صغيرة، إلى أن بدأت تحصل على أدوار البطولة.

تقديم البرامج
منذ عام 2004 قدمتمروة محمدالعديد من البرامج المنوّعة، وفي عام 2006 إنتقلت إلى التقديم الإذاعي في قناة شبكة راديو والتلفزيوني في تلفزيون العرب، وقدمت برنامجًا فنيًا بعنوان "نسايم طرب".
وفي عام 2014 عادت إلى التقديم بعد مسيرة تمثيلية طويلة، وقدمت برنامج "905 ألو" الذي بث على قناة "الآن"، وفي عام 2016 شاركت في تقديم برنامج "سيدتي" على ​قناة روتانا خليجية​.

على صعيد التمثيل
في عام 2007، دخلتمروة محمدمجال التمثيل عبر الفيلم الإماراتي "حنين"، و3 مسلسلات هي: "الشبح" و"عمشة بنت عماش" و"عمشة في ديرة النسوان"، ومنذ ذلك الحين بدأت تحصل على العديد من الادوار، ففي عامي 2008-2009 قدمت "​الساكنات في قلوبنا​" في أكثر من جزء، و"عذاب".
عام 2010 تابعت مسيرتها بثلاثة أعمال: "أسوار 2"، "فينك" و"خيوط ملونة"، أما في عام 2011 فقدمت الكوميديا والتراجيديا، في "المزواج 2" و"الحب المستحيل" و"جفنات العنب".

عام 2012 حققتمروة محمدنجاحاً كبيراً، وكشفت عن قدرات تمثيلية جديدة، عندما جسدت شخصيات عدة في مسلسلات: "رجال وسط الحريم" و"امرأة تبحث عن المغفرة" و"لعبة الشيطان" و"آلو مرحبا".
شهد عام 2013 نجاحاً كبيراً لها في مسلسل "هذا حنا" السعودي مع ​عبد الله السدحان​، وهو عمل اجتماعي مكون من ثلاثين حلقة وعلى الرغم من أنه كان العمل الوحيد لها في تلك السنة إلا أنها برزت فيه .
تقول إنها تميل للأعمال الدرامية، وتبرر غيابها بـ"عدم وجود النص الذي يلائم تطلعاتها"، وقد صرحت في أحد اللقاءات الصحفية سبب ابتعادها، قائلة: "أنا مقلة وأبحث عن نصوص تستفزني، سواء في السينما أو في الأعمال الدرامية، وأنتظر الفرص الجيدة، فلا أريد الظهور لمجرد الظهور فقط، وكذلك على منصات السوشيال ميديا".

على صعيد المسرح
يعد المسرح محطة أساسية لكل الممثلات الخليجيات، لأهميته في ثقافة الفن في تلك المنطقة، وشاركتمروة محمدفي مسرحيتين قدمتهما في العامين 2011-2012، وهما "كيد النسوان" و"يمكن آي ويمكن لا".

الجوائز والتكريمات
حظيتمروة محمدبإهتمام الجمهور، أولاً لأنه أحب أداءها وشخصيتها القريبة من القلب والمحببة، وكان لها العديد من الجوائز في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، منها جائزة أفضل فنانة كوميدية من "مجلة سيدتي" بعد الإستفتاء الجماهيري عام 2010، وجائزة أفضل ممثلة خليجية في مهرجان "المميزون في رمضان" عام 2011.

حياتها الأسرية
لم تكنمروة محمدمن النوع الذي يشارك تفاصيل حياتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أن زوجها كان من خارج الوسط الفني ولها منه ابن، لكن هذا الزواج لم يستمر وإنفصلا.
وتقول إن حياة العزوبية أفضل وأنه في حال قررت أي فتاة الزواج، يجب أن تأخذ ضمانات مئة في المئة بألّا يقف العريس الزوج مستقبلاً حائلاً في طريق تطورها المهني، وإذا لم تنَل هذه الضمانات قبل الزواج لن تحصل عليها بعد الزواج، إلا أنها صدمت الجمهور في نيسان/أبريل عام 2021 حين أعلنت زواجها للمرة الثانية.
وقالتمروة محمدإنها تقيم ​بالمملكة العربية السعودية​، بعد أن كانت مستقرة في الإمارات وقررت إعتزال التمثيل، لرغبة زوجها في ذلك، الذي رفضت الكشف عن هويته.

تعرضها لوعكة صحية
في آذار/مارس عام 2019، تعرّضتمروة محمدلوعكة صحية أقلقت الجمهور عليها، إلا أنها طمأنت كل من يحبها ونشرت صورة لها، وعلّقت: "شكراً من القلب لكل من اتصل علي عشان يطمئن على صحتي أو أرسل أو حاول يتصل علي وما قدرت أرد.. أحبكم".