كشفت الممثلتان السوريتان ​نوار يوسف​ و​سارة الطويل​ لموقع "الفن" أنهما عادتا إلى دمشق من الهند، بعد زيارة قامتا بها إلى معهد السينما والتلفزيون في كالكوتا الذي يشكل مع معهد مومباي أهم أكاديميات الإنتاج والإخراج والتصوير السينمائي التي بدورها تزود بوليوود بأهم الكوادر.

الزيارة أتت كدعوة من المعهد الأكاديمي للتمثيل للمشاركة في فيلم قصير مدته ٢٠ دقيقة للمخرج محمد علي، الشاب السوري الذي يختص في الإخراج السينمائي في الأكاديمية نفسها. ويحاكي الفيلم المأساة السورية من خلال أحداث تدور في بيت مُستأجر على خط تماس في الحرب، ويعيش في البيت والدتان وولد وكلهم ينتظرون عودة رجل العائلة المفقود.
الأم الأولى هي والدة المفقود، والثانية هي زوجته التي لا تعرف اليأس وهي تحاول مراراً وتكراراً إخفاء غياب الأب عن ولدها، لنرى في النهاية إن كان الولد قد اكتشف كذب الأم أم لم يكتشفها.

وفي تصريحهما لموقع "الفن" قالت الاثنتان: "الزيارة التي امتدت لأسبوعين منحتنا فرصة للاطلاع على آلية عمل أحد أهم أكاديميات الهند بالإنتاج والإخراج والتصوير، والمعهد متكامل وله تاريخ طويل في الإعداد الأكاديمي في السينما والتلفزيون؛ والزيارة كانت غنية، إذ شاهدنا طريقة عمل وانسجام الفريق الهندي بين بعضه، ونوع المناهج المتطورة في التدريس.
وأضافتا: هذه التجربة المحلية الهندية في إنتاج الصورة جديرة بالاطلاع عليها، فهي لا تشبه التجارب الغربية-العالمية التي تعد خريجين من مختلف الجنسيات، على حين التجربة الهندية محلية ولسوق محلي وكوادر محلية وبحرفية عالية.
ويشار إلى أن نوار يوسف يُعرض فيلمها الجديد "إن براد وكس" في الخليج العربي من إخراج الكويتي حمد الصراف وقد صور في إيران، في وقت تستعد فيه سارة الطويل لتصوير فيلمها "البحث عن جولييت" مع المخرج زهير قنوع في سوريا.