ربما عمره القصير والشجن والوحدة والألم الذين عاشهم الممثل المصريهيثم ​أحمد زكي​، والحب الجارف لوالده أحمد زكي ووالدته ​هالة فؤاد​ كان السبب في حالة الحزن الشديد، بعد اعلان وفاة هيثم، والذي عرف بين زملائه بأخلاقه الشديدة والتزامه وخجله أيضاً، فهزت وفاته الكثيرين ممن لم يتوقعوا أن يتوفى بهذا الشكل السريع، خصوصاً أنه كان لا يزال يحمل الكثير من الأحلام، فهو الذي قال له والده "انت الوحيد اللي هتبقى أحسن مني"، وتوقع له أن يكون ممثلاً شاطراً، فكان يتبادل الأدوار هو ووالده، وكان يحرص والده على تدريبه على التمثيل، بعد أن شعر بامتلاكه الموهبة.

طفولة وفقدان
في الرابع من نيسان/أبريل عام 1984 ولد ​هيثم أحمد زكي​ عبد الرحمن في مدينة القاهرة، وقد رزق أحمد زكي وهاله فؤاد بهيثم بعد عام من الزواج الذي تم في عام 1983، وتم الإنفصال بعد عامين فقط من الزواج، ليعيش هيثم مع والدته والتي تزوجت بعدها، وأنجبت شقيقه الوحيد، واكتشفت بعدها بفترة اصابتها بمرض السرطان لتتوفى وهيثم في التاسعة من عمره.
وقد حكت هالة فؤاد عن أن هيثم كان يحب السهر كثيراً وهو طفل صغير، وكان إذا استقيظ لا بد لكل من في المنزل أن يكون مستيقظاً لكي يلبي طلباته، وإذا شعرت هالة بتعب أو إرهاق يسكب على وجهها الماء من اجل ان تستيقظ وكانت تستقبل الأمر بحب شديد تلبية لرغبة صغيرها.
وكانت تمتلك أورغاً فكانت من خلاله تحوّل الأغاني من أجل تقديمها لطفلها، فغنت له بدلا من "يا حسن يا خولي الجنينة" لتقول الكلمات "يا هيثم يا حلو يا جميل يا هيثم يا حبيب مامي وبابي ادلع يا هيثم".
لكن هذا الدلع انتهى بوفاة والدته، ليصبح تحت رعاية جدته التي اعتنت به وعاش معها فترة طويلة، قبل أن تتوفى هي الاخرى ليصبح في عناية خاله، وكان أحمد زكي مشغولاً بأعماله الفنية، ولكن بعد وفاة خاله تولى والده رعايته ولكن أيضا أُصيب أحمد زكي بسرطان قضى على حياته في عام 2006، ليواجه هيثم بعدها شبح الوحدة التي عانى منها واعترف بأنه لم يكن يجد من يشاركه التفاصيل، بعد وفاة كل من أحبهم .

إنقاذ الموقف في "حليم" وابتعاده بسبب الهجوم عليه
في عام 2006 وبعد وفاة والده وافق هيثم أحمد زكي إنقاذاً للموقف أن يكمل الدور عنه في فيلم "حليم"، لكي يرى النور للتشابه بينه وبين والده، ولم ينكر هيثم الذي تعرض لهجوم شديد بعدها بأن الأمر كان إنقاذ موقف، ولكنه لم يكن قد تدرّب على التمثيل، وفي عام 2007 قدم فيلم "البلياتشو" وظل الهجوم مستمراً عليه، فقرر الإبتعاد عن التمثيل ثلاث سنوات كاملة فكر فيها في ان يمتهن أي عمل آخر، لكن عودته جاءت بعد إسناد دور له في مسلسل الجماعة عام 2010 وكان وقتها قد قرر أن يعود للتمثيل بعد حصوله على تدريبات وكورسات وقد أراد هيثم أن يؤكد على موهبته ونجاحه بعيداً عن والده.
وفي عام 2011 قدّمهيثم أحمد زكي"دوران شبرا"، ثم بعدها فيلم "كف القمر" في العام نفسه مع المخرج ​خالد يوسف​، ومسلسل "الصفعة"، وفي عام 2014 قدم دور في مسلسل "السبع وصايا" وضيف شرف في "إمبراطورية مين" وقدم "أستاذ ورئيس قسم" وفيلم "سكر مر" و"الكنز" وآخر عمل له كان مسلسل "كلبش"، والذي عرض في رمضان 2019.

بكى بسبب ​عادل إمام​ الذي اعتذر له
أثناء تصوير مسلسل "أستاذ ورئيس قسم"، والذي شارك فيههيثم أحمد زكيمع عادل إمام، قيل بأن إمام قال لهيثم "أنت مبتعرفش تمثل زي أبوك"، مما جعل هيثم يبكي بعيداً عن المشاركين في المسلسل، حتى أنه اعتذر وقتها عن إستكمال التصوير حتى صالحه محمد إمام ورامي إمام، نجلا عادل إمام، وبالفعل اعتذر له إمام أمام المشاركين في المسلسل، وقال له إن والده هو أفضل الشخصيات التي قابلها في حياته، ليعود هيثم أحمد زكي مرة أخرى للتصوير.


حلمه الذي لم يتحقق
كان هيثم أحمد زكي قد قرر أن يقدم جزءاً جديداً من فيلم "كابوريا"، والذي قدمه والده قبل سنوات، وذلك بالرغم من أنه تعمّد طوال مشواره الإبتعاد عن تقليد والده، على عكس كثير من الممثلين الذين انتهجوا طريقة أحمد زكي نفسها، لكن هيثم كان يخطط لأن لا يشبه والده وهي النصيحة التي طلبها منه.
وكان هيثم قد قرر الإبتعاد عن الدراما لفترة والتركيز على تقديم الفيلم، وبالفعل بدأت تدريبات رياضية إلا أن القدر لم يمهله لتحقيق هذا الحلم والنجومية في السينما، فتوفيهيثم أحمد زكييوم 7 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2019، إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية.