كشف الممثل المصري ​خالد النبوي​ أن أمنيته تحققت عندما جسد شخصية "طومان"، في مسلسل "ممالك النار" من كتابة ​محمد سليمان عبد المالك​ وإخراج بيتر ويبر الذي يُعرض على MBC1 و"MBC مصر" و"MBC العراق"
وقال النبوي: "تحقّقت أمنيتي بتقديم شخصية طومان باي في إنتاج درامي ضخم وتحت إدارة مخرج بريطاني محترف.. هي واحدة من أهم الشخصيّات التي تمنيتُ تجسيدها في حياتي، بعد خالد بن الوليد في التاريخ القديم، والشيخ زايد في التاريخ الحديث".
أما الممثل السوري ​رشيد عساف​ فشدد على أهمية العمل وقال :"سبق لي وأن قدّمتُ أعمالاً تاريخية وفانتازية عدة، لكن ميزة "ممالك النار" تكمن برصده فترة مهمّة من حياة بلاد الشام ووادي النيل إلى الجزيرة العربيّة والحجاز".
بدورها الممثلة التونسية ​سهير بن عمارة​ فتبدي سعادتها بالمشاركة في "ممالك النار"، وتقول: "نحن إزاء ملحمة تاريخيّة ضخمة، تطرح حقبة مهمة من الأحداث في منطقتنا العربية والإسلامية، وأقدم فيها شخصية السلطانة الأم عائشة حفصة زوجة سليم الأول ضمن القصر العثماني". وتشير إلى أن "العمل يرتكز على البطولة الجماعية، حيث جمع نخبة من أفضل نجوم العالم العربي ونُفِّذ بأيادٍ عربية وأوروبية وأميركية، واستغرق تنفيذه أشهراً طويلة، لذا آمل أن يصل إلى الجمهور العربي.. بل وإلى العالمية".
وتستطرد بن عمارة: "نحتاج إلى دراما من هذا النوع إلى جانب الدراما الاجتماعية، ولدينا الكثير من القصص الملهمة في تاريخنا وتاريخ منطقتنا. العمل يرصد حكاية القصر من الداخل والأحداث من الخارج والحروب. أعتقد أن شخصية السلطانة تشبه إلى حدٍّ ما شخصية الليدي ماكبث".
تنطلق أحداث العمل قُبيل وفاة السلطان الفاتح، الذي يؤدي دوره في العمل (رفيق علي أحمد)، وما تركه من قانون يعطي الحق لأبنائه وأحفاده قتل أفراد الأسرة العثمانية لضمان السلطة. هكذا يُنفّذ كل من ولديه: جم وبيازيد هذا القانون بإشعالهما حرباً أهلية انتهت بانتصار بيازيد الذي يؤدي دوره (عبد المنعم عمايري) وإعلانه سلطاناً. في هذه الأثناء يقتل سليم الأصغر ابن عمه جم لمساعدة أبيه. ونظراً لخلاف سليم (محمود نصر) مع إخوته، يوليه والده على ولاية طرابزون البعيدة، حيث سيخطّط على مدار عشرين عاماً للعودة وانتزاع العرش من أبيه. في هذا الوقت، تبدأ رحلة طومان باي (خالد النبوي) من أراضي آسيا الوسطى إلى مصر، حيث جلبه عمه الأمير قانصو الغوري (رشيد عسّاف) كي يدربه ليصير جندياً بين مماليكه. ومن هنا، تسترسل الأحداث التاريخية التشويقية في العمل.