لا يزال إسم الممثل المسرحي اللبناني ​زياد عيتاني​ يثير الجدل عند طرحه، فزياد الذي تم فبركة ملف قضائي بحقه وتم اتهامه بأبشع التهم وهي التعامل وخيانة الوطن ومن ثم ظهرت براءته، لا يزال يواجه الإعتداءات عليه رغم أنه الضحية لا الجلاد.
عيتاني تعرض لإعتداء جديد وذلك على اثر مشاركته في إحدى الحلقات النقاشية في ساحة سمير قصير في وسط بيروت على هامش الثورة اللبنانية، حيث تقدم إليه مجموعة شبان عندما كان يتكلم عن المظلومية التي لحقت به وقاموا بالإعتداء عليه ونزع الميكرفون من يده لكتم صوته.
زياد عيتاني ممثل مبدع وراقي.. والإعتداء عليه مرفوض.