لربما تعوّد النجوم على الشائعات التي تطال حياتهم الخاصة، ولاسيما الأكثر إنتشاراً هي الطلاق والوفاة والتي تطال عدداً كبيراً منهم، وكان أجددها شائعة طلاق الممثل السوري ​مكسيم خليل​ وزوجته الممثلة السورية ​سوسن أرشيد​. إلى هنا الأمر ليس بغريب، ولكن ما كان صادماً ومزعجاً هو إكمال هذه الشائعة بالحديث عن سبب الطلاق، إذ تمت الإشارة إلى أن أرشيد إكتشفت خيانة خليل لها مع صديق شقيقها.
وهذا لم يعد فقط شائعة تتعلق بالطلاق، بل أيضاً أصبحت شائعة تتعلق بالحياة الجنسية للشخص وبميوله الجنسية، وهنا خطورة الموضوع.
ويبدو واضحاً أن من قام بإختراع هذه الشائعة، حاول إستغلال قصة إعلان شقيق أرشيد مثليته الجنسية للعب على هذا الوتر الحساس.
وهنا نحن لا نريد الدخول في جدال حول المثلية الجنسية، وإن كانت حرية شخصية ولا يحق لأحد التدخل بها، ولكن هذه الشائعات بشعة وقد يكون وقعها مؤلماً على الشخص المستهدف وعلى عائلته.