كشفت النجمة العالمية كيم كارداشيان أنها خاطرت بسمعتها لمقابلة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ حيث كانت التقته من أجل "إصلاح السجون".
واشارت كارداشيان في حديثها بمؤتمر "نيويورك تايمز للكتاب" الى أنها قد تفعل أي شيء مرة أخرى إذا كان يتوافق مع أهدافها نحو تحسين نظام العدالة الجنائية، وقالت: "أركز على إصلاح السجون والرئيس فعل أشياء مذهلة في إصلاح السجون".
وأضافت: "أنا شديدة التركيز، هناك الكثير الذي يتعين علينا القيام به في إصلاح السجون وأعتقد أنني سأكون أكثر فائدة إذا ركزت فقط على ذلك في الوقت الحالي، لذلك أنا ممتنة لتلك العلاقة في هذا المجال وأركز على ذلك".
وتابعت: "لقد نصحني الكثير من الناس وقالوا لي لا تذهبي إلى البيت الأبيض، وهذا لم يكن منطقياً، فإذا كان بإمكان الرئيس مساعدة شخص في الخروج من السجن واستعادة حياته مقابل ضياع سمعتي في الذهاب إلى البيت الأبيض، يصبح قراري بالذهاب حتمي دون الالتفات لمسألة السمعة".