إختارت ​الفنانة يارا​ ان تتضامن مع الثورة اللبنانية على طريقتها الخاصة، وبصوتها العذب والرائع أرسلت الكثير من الطاقة الايجابية والسلام وهي تغنّي مجموعة من الأغنيات الوطنيّة اللبنانية لأهم الفنانين، وذلك ليس لمرة واحدة، بل لمرات عديدة خلال المظاهرات.

نشرت يارا وبطريقة عفوية اغنيات مباشرة بصوتها، منها "ع إسمك غنّيت" و"بيقولوا صغيّر بلدي" للسيدة ​فيروز​، كما قدمت هدية للثوار وهي النشيد الوطني اللبناني.

يارا الراقية بتعبيرها أتقنت الغناء للسيدة فيروز، في الوقت الذي يصعب فيه على الكثير من الفنانين الغناء لسفيرتنا إلى النجوم.