يبدو ان حادثة وفاة الممثل المصري ​هيثم أحمد زكي​ المفاجئة جعلت الإعلامية المصرية ​ريهام سعيد​ تعيد حساباتها، حيث اشارت الى أنها قررت أن تبتعد بشكل مؤقت عن جميع مواقع التواصل الاجتماعي لتقترب من الله بعدما تعرضت لظلم وأذى نفسي وايقنت أن الحزن يؤدي إلى الوفاة وذلك بعد وفاة هيثم أحمد زكي.
ونشرت ريهام سعيد صورة لها عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي وعلقت عليها :
"اكتر حاجه بتموت الزعل و انا في ناس كتير دايقتني و بتدايقني. سبت الإعلام خالص و لسه محدش سأيبني في حالي ولا إعلاميين ولا صحافه ولا ناس . انا هابعد عن السوشال ميديا عشان متدايقش. الي حصل لي كتير اوي و الظلم كان زياده اوي. انتوا عارفين ان محدش بيتوقف غيري علي فرض اني غلط مع انه محصلش اكيد في ناس تانيه غلطت غيري . مش انا الوحيده الي بغلط بس انا الوحيده الي بنجح و كنا بنفيد بلدنا و شعبها . انا الوحيده الي بتعاقب.و بتحاكم كل شويه قضيه . اتبهدلت و اتسجنت. انا هاقعد مع نفسي فتره طويله عشان اعيش في سلام. احنا حوالينا مرضي كتير اوي. ربنا يشفي الجميع. جمهوري الي بيحبني رجعالكوا تاني بس بعد ما اتقرب لربنا اوي و احاول يبقي عندي طاقه استحمل السخافات وقلة الادب الي زي الاستاذ جورج و غيره . موت هيثم خلاني اعرف ان الحزن بيموت. و انا زعلانه من كل حاجه ومن كل الناس . كنت مستنيه تقدير اكتر من كده من اهل بلدي. انا تعبت اوي اوي ولا عملت فلوس ولا قعدت مع اولادي ولا حافظت علي صحتي كان كل همي اتقاني لشغلي وسعادة الناس و رضا ربنا. كنت بدي وقتي كله للناس عمري ما قلت غير كلمه الحق الي دايما بتزعل و تطلع الواحد خسران. بس انا فخوره بنفسي جدا . عمري ما تملقت ولا نافقت و لا كذبت عليكوا. من اول فتاه المول الي كنتوا مصممين تطلعوها بطله لغايت اهانه التخان الي الوحيده الي فكرت اعالجهم و وا عملهم عمليات مجانا من غير حتي تبرعات.وو عدت اني مش هاسيب واحد تخين زعلانه و متدايقه مكنتش مستنيه تقدير بس احساس الظلم وحش اوي . حسنا الله و نعم الوكيل و لن يصح الا الصحيح في الاخر. حقي راجع. توكلت عليك يا رب".