حقق الإعلان الترويجي للمسلسل التاريخي العربي الأضخم من حيث الإنتاج في المنطقة العربية والشرق الأوسط لدى طرحه منذ أربعة أيام عدد مشاهدات فاق الـ 44 ألف مشاهدة، وقد بلغت ميزانيته 40 مليون دولار وتم تصوير كامل أحداثه في تونس.
يضم "​ممالك النار​" نخبة من ألمع الممثلين مثل السوري ​رشيد عساف​ في دور "قنصوة الغوري" والمصري ​خالد النبوي​ الذي يجسد دور "طومان باي"، و​منى واصف​، وكندة حنا، وعبدالمنعم عمايري، ورنا شميس، وعاكف نجم، وياسين بن قمرة.
ويستعرض المسلسل بشكل دقيق التحولات الكبرى التي طالت المنطقة العربية بعد معركة جالديران بين الدولة العثمانية بقيادة ​السلطان سليم الأول​ و​الدولة الصفوية​ في ​إيران​ التي انتهت بهزيمة الصفويين لتمتد أحداث المسلسل إلى معركة مرج دابق التي وقعت بين العثمانيين والمماليك بقيادة قنصوة الغوري التي هزم فيها المماليك.
"ممالك النار" من تأليف ​محمد سليمان عبد الملك​ وإخراج البريطاني ​بيتر ويبر​ ويركز العمل على حياة السلطان سليم الأول الذي حكم الدولة العثمانية في الفترة من 1512 إلى 1520، ويرصد أيضا المجازر وأعمال السلب والنهب التي قامت بها قوات الانكشارية في حق أهل مصر والشام.
واستعان مخرج المسلسل بفريق عالمي في صناعة الديكور والملابس والمكياج من إيطاليا وكولومبيا وأستراليا منهم لوجي ماركيوني الذي عمل مع المخرج العالمي ريدلي سكوت.
ويعتمد "ممالك النار" على المؤثرات البصرية المبهرة والمعارك الضخمة وتقديمه شخصيات تاريخية مركبة، ويأمل صناع الدراما في أن يحقق "ممالك النار" نجاحا كبيرا خاصة أنه سيعرض على أحد المنصات الرقمية بالتزامن مع عرضه على أم بي سي في الـ17 من تشرين الثاني نوفمبر الحالي.