كشفت النجمة الكولومبية ​شاكيرا​ من أصول لبنانية أن الأزمة التي تعرضت لها في أحبالها الصوتية فقدت على إثرها صوتها مؤقتاً قبل عامين، كانت أسوء لحظة في حياتها، وأثرت على نفسيتها كثيرا.

إذ اضطرت شاكيرا في شهر تشرين الثاني من عام 2017 الى تأجيل جولة "إلدورادو وورلد تور" لمدة 7 أشهر بعد إصابتها بنزيف في حبلها الصوتي من جهة اليمين.

وأكدت شاكيرا 42 عاما، خلال مقابلة مع وكالة فرانس برس في برشلونة، حيث تعيش مع شريكها لاعب كرة القدم الإسباني جيرار بيكيه وابنيهما "لقد أثرت علي الحادثة كثيرا".

وأضافت "صوتي، هو جزء جوهري من هويتي".

وتابعت "لطالما ظننت أنه في يوم من الأيام سأخسر الكثير من الأشياء.. لكنني لم أعتقد يوما أن صوتي قد يختفي".

وأوضحت "عندما لم أكن أعرف ما إذا كنت سأتمكن من الغناء مرة أخرى أو لا، شعرت بأنها أسوء لحظة في حياتي".