يعتبر النجم الإماراتي ​حسين الجسمي​ واحداً من أبرز النجوم في العالم العربي، الذين تمكنوا خلال السنوات من تحقيق جماهيرية واسعة وكبيرة من المحيط إلى الخليج.
ويعتبر الجسمي سفير الأغنية الخليجية التي قدمها بأبهى صورة وبجمالية تفوق الإحساس، إذ يمتزج فيها الشجن على وقع إيقاعات الوتر الخليجي.


ومنذ فترة قليلة طرح الجسمي أغنية جديدة حملت عنوان "​مهم جداً​" فلقد قدمها بأدائه الرائع وإحساسه الذي يدرس.

هذه الأغنية التي حملت توقيع الشاعر أحمد الصانع تبرز إحساس الجسمي وصوته الرائع.

يحاول الشاعر أن يغوص في مغازلة الحبيب للتعبير عن حبه، فهو كلما يغمض عينيه يجد الحبيب مصوراً فيهما.

وهو الذي سرق منه اهتمامه بالكامل معرباً عن حبه لعطره، إذ اختصر الناس كلهم في شخص داعياً له في صوته أن يبقى الحبيب والشمس والقمر.

وعلى الرغم من أن بعض الصور في الأغنية سبق وحفظناها في أغنيات أخرى، إلا أن الإحساس الرائع لحسين ولحن الأغنية الذي وضعه حسين بنفسه، أكسباها السلاسة التي جعلت منها "هيت" في العالم العربي.

في الانتقال إلى الأغنية الثانية التي أصدرها الجسمي فقد حملت عنوان "​لا تجامل​" .

هذه الأغنية التي حملت إيقاعاً وتوزيعاً مميزاً للغاية سهّلا انتشارها في العالم العربي وجعلاها من الأغنيات الأكثر طلباً.

فهي تحوي موضوعاً مهماً يتمحور حول المجاملة والتي تعتبر من المظاهر الاجتماعية البارزة في مجتمعنا العربي. فهو ومن خلال هذه الاغنية يدعو الحبيب إلى التوقف عن المجاملة، ولربما لو توقف الحبيب عن المجاملات لكان أنهى الحب الذي يشعر به تجاهه. هذه الأغنية الإيقاعية بإمتياز من كلمات ود وألحان عزوف.