بعد الجدل الكبير الذي أثارته الممثلة المصرية ​أسما شريف منير​ بوصفها الداعية المصري الراحل محمد متولي الشعراوي بـ"المتطرف"، ردّ حفيده على كلامها هذا وإهانتها له قائلاً :"ما من كبير أو صغير إلا ويدرك قيمة الإمام الشعراوي، وإن كانت المذيعة لا تعلم قيمته فتلك مصيبة، أما إذا كانت تعلم وتجاوزت بهذا الشكل في حقه فتلك مصيبة أكبر".
وأضاف في إتصال هاتفي له ضمن برنامج "الحدث اليوم" :"لا أعلم من أين أتت بوصف الشيخ الشعراوي بالمتطرف؟، كان البابا شنودة صديقه، وكان رمزاً للسماحة والوسطية، ودخل معارك عدة مع المتطرفين لإعلاء التسامح ووسطية الإسلام".
ورداً على سؤال حول اعتذار ابنة الفنان الشهير عن تطاولها على الشعراوي، قال حفيده: "اعتذارها مقبول وعفا الله عما سلف".
وكانت قدّمت أسما شريف منير، اعتذارًا للجمهور، كاتبة على صفحتها الخاصة :"حصل بيني وبين شخص حوار اسأت فيه التعبير عن اللي عايزه أقوله و حساه، اتفهم فهم كلامي علي اني انتقد فضيلة الشيخ متولي الشعراوي انا بتكلم من غير ما بحسب كلامي و انا مقصدش باي حال من الاحوال اني اغلط أو يوصل كلامي بشكل غلط كده ، انا مش بقيم فضيلة الامام ، انا عموما عمري ما احب اغلط في حد".
وتابعت :"انا باعتذر جدا جدا عشان لم استطع ان احسن التعبير واختيار الكلمات الصحيحة وده يمكن عشان لسه بتعلم و ده عن عدم ادراك انا لسه بتكلم علي طبيعتي زي اول يوم قررت اني اظهر على السوشيال ميديا، بس دلوقتي لازم اخد بالي من كل كلمه بقولها عشان كل حاجه بتتحسب عليا و ده جديد عليا".