ولدت ​أميرة محمد​ في 9 كانون الأول/ديسمبر عام 1981، وهي ممثلة بحرينية حاصلة على دبلوم في إدارة الأعمال، ولكنها لم تمارس المهنة التي تخصصت بها، بل وفي أول عمرها في مرحلة الشباب، بدأت مسيرتها في مجال الفن، حتى أصبحت من نجمة في التمثيل.

مسيرتها الفنية
بدأتأميرة محمدمسيرتها الفنية عبر المسرح، فكانت تشارك في العديد من المسرحيات، حتى عرفت في فترة من الفترات في مسرح الأطفال عام 1994، إضافة الى الأدوار الكوميدية والدرامية التي جعلت إسمها ينتشر أكثر في الدراما الخليجية.
عام 1998 شاركت في مسرحية "روبين هود" إلى جانب عدد كبير من ​نجوم الخليج​، منهم خالد بن حسين ومحمد جابر، وفي السنة التالية أي عام 1999 شاركت في مسلسل "العولمة" الذي كان بطولة ​حياة الفهد​ و​محمد المنصور​ وغيرهم.
الشهرة والانتشار عرفتهما عام 2000، عندما شاركت أميرة محمد في مسلسل "الديرة نت"، ثم في مسلسل "الإختيار".
في عام 2001 قدّمتأميرة محمدمسلسل "درب الخطايا"، الذي جسدت فيه شخصية مختلفة إلى جانب عبد الله أحمد عبد الله وفخرية أحمد، كما شاركت في مسلسل "الصقرين".
عام 2002 شاركت في المسلسل الكوميدي السعودي "شوية ملح"، لتغيب بعدها لفترة، وتعود عام 2008 في عمل جديد بعنوان "غلطة نوف" ثم "الساكنات في قلوبنا" عام 2010، وفي عام 2012 شاركت في الجزء الثاني من مسلسل "هوامير الصحراء".
ويبقى الدور الذي حققت فيه النجاحات الأكبر، هو دور "الفتاة المسترجلة"، الذي قدمته في مسلسل "سكتم بكتم"، إضافة إلى شخصية "مريم" في مسلسل "لولو ومرجان 2"، عندما لعبت دور فتاة مدللة تعيش في أميركا، ولا تستطيع أن تتأقلم فيها لتقرر أن تعود إلى بلدها الأم.

إعتذارها من السعوديين
في عام 2019 ظهرتأميرة محمدبصور إعتبرها البعض غير لائقة، خصوصاً أنها إلتُقطت في ​المملكة العربية السعودية​، فإضطرت إلى الاعتذارـ لأنّهم لم يعتادوا عليها في مجتمعهم المحافظ.
ووعدت محبيها بمراعاةِ مشاعرهم في أي ظهور لها، وأنهم سيرونها بالصورة التي يريدونها.

أميرة محمد تعاني من ​فوبيا​ غريبة
كشفتأميرة محمدفي لقاء تلفزيوني أنها تعاني من فوبيا غريبة جداً، وهي الفواكه، وأكدت أنها لا تحب البرتقال ولا التفاح ولا ​الموز​، وأنها فقط قد تأكل الأناناس والفراولة والكرز.

ارتدت عقداً بـ20 مليون!
أثارتأميرة محمدالجدل حين ظهرت خلال حضورها أحد عروض الأزياء في البحرين، وهي ترتدي عقداً يبلغ سعره 20 مليون ريال سعودي، موضحة أن أحد العاملين بمتجر المجوهرات أخطأ في الرقم، وبالتالي أعلنته هي بشكل خاطئ، وأن هذا الرقم مبالغ فيه.

ماذا عن الحياة العاطفية؟
في احدى المقابلات صرّحتأميرة محمدأنها تفكر بالزواج، وتريد أن تنجب أطفالًا وتؤسس عائلة سعيدة، وأكدت أنه ليس لديها مانع أن تترك الفن من أجل زوجها المستقبلي، خصوصاً أن الرجل الخليجي لا يتقبل عادة فكرة الزواج من فنانة، إلا أنها فكرت في الموضوع، وقد تتنازل إن وجدت الرجل المناسب.
وفي أيار/مايو عام 2019 إنتشر خبر زواجها من الممثل ​محمود بوشهري​، إلا أنها نفت الموضوع، مشيرة إلى أنها تعتبره أخاً وصديقاً، ووصفت تلك الأخبار بالشائعات العارية من الصحة.

تعرّضها للسرقة في لندن
في عام 2016، تعرّضتأميرة محمدللسرقة في لندن، وأيضاً لإصابة بيدها بسبب اللص، الذي لاحقها عند ركوبها السيارة مع صديقتها نجوى، إلا أنه ولحسن الحظ كانت هناك ​كاميرات مراقبة​ في المكان، الذي جرت فيه الحادثة، ما سهّل أمر التحقيق على الشرطة.

قرار اعتزالها
أعلنتأميرة محمدأنها تفكر في إعتزال التمثيل، بسبب وضع اسمها في مرتبة متأخرة على شارة مسلسلي "كسرة ظهر" و"ضرب الرمل"، وأكدت أنها تعرضت للظلم في هذا الامر. وأشارت الى أن حقها الأدبي "ضائع" في الأعمال الدرامية، بسبب وضع اسم -ممثلة ما- عمر تجربتها الفنية قصير جدا. وإعتبرت أن ما حدث من اختيار ووضع أسماء الممثلين في "التتر" ظلم بعينه وبعيد عن الإنصاف، لكنه لم يعطل مسيرتها الفنية من قبل، لأنها كانت ولا زالت تواجه الأخطاء بنفس مرِنة، متوقعة أنها ستصحح ذلك في الأيام المقبلة، لكن وبكل أسف! يستمر تضييع حقوقها الأدبية، لذا تفكر في اعتزال العمل الدرامي.



حقيقة هجومها على ريتا حرب
خلال الفيديو الذي نشرتهأميرة محمدعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حين إنتقدت فكرة وضع اسمها بشكل متأخر، في وقت أن هناك ممثلات (حسب قولها) لسن جديدات في العمل، تقدم إسمهن في العمل عليها، ردت الممثلة اللبنانية ريتا حرب في لقاء تلفزيوني على ذلك، مدركة أن أميرة قصدتها في كلامها، وعبّرت عن استغرابها من هذه الحملة غير المُبرّرة، وقالت: "كلّ مُمثّل ينضمّ لأيّ عمل جديد، يكون على علم منذ البداية بدوره ومساحته وتراتبيّة الأسماء، وهذا أمر مٌتعارف عليه".
وتابعت: "أنا لا ألوم أميرة محمد على موقفها، من المُمكن أنّ ردّة فعلها حزينة لانها لم تكمل مشاهدها في المُسلسل، أو لكونها صوّرت فقط المشاهد التي تُظهرها بعُمر مُتقدّم، ولم تُنهِ المشاهد الخاصّة بالحقبة الثانية، التي كان من المُفترض تصويرها. ولا شكّ أنّه من الجميل أن يُصفّق الفنّان لنجاح عمل هو مشارك فيه!"

انتقدت البدناء وتعرضت للانتقادات
في أيار/مايو عام 2010، أثارتأميرة محمدغضب متابعيها، بعد أن سخرت من السمنة، وأكد البعض أن كلامها تنمر على البدناء.
وقالت أميرة محمد من خلال صورة لها، كتبت عليها: "اليوم بسكت عن المتان ماراح أقول شيء"
وأضافت: "ربعي زعلوا مني بس صح صح انتوا متان"، واعتبر كثر أن ذلك إنتقاد لأصحاب الوزن الزائد، علماً أنها كانت تعاني منه، قبل أن تخضع لعملية "كرمشة المعدة".