دخلت إنتفاضة الشعب اللبناني أسبوعها الثالث، ولكن بعد مرور حوالى خمسة أيام من الإعتصامات وتسكير الطرقات وإعلان الثورة في لبنان، كنا لا نزال نستمع الى أغنيات ثورية غير جديدة للفنانين ​ماجدة الرومي​ و​جوليا بطرس​ و​جوزيف عطية​، إلا أن الفنانين ​مساري​ وفيفيان مراد و​رامي عياش​ و​الوليد الحلاني​ اختاروا أن يخصصوا لهذه المناسبة أغنيات وطنية للجيش والوطن، إكراماً للمتظاهرين ولإنعاش الساحات بأغنيات جديدة.
الفنان الكندي مساري المغترب منذ سنوات عديدة، وهو من جذور لبنانية، اختصر معاناته في الإغتراب وإشتياق أهله للعودة الى الوطن في أغنية "قلبي انكسر". وتوجهت الفنانة اللبنانية فيفيان مراد إلى الجيش اللبناني بتحية منها بأغنية "معك" وقد إستطاعت بمدّة قصيرة أن تنجز العمل، وتكون السباقة في إصدارها، واللافت أن كليب الأغنية يبدأ بكلمة ل​قائد الجيش العماد جوزيف عون​.
رامي عياش أيضاً ركز على وطنيته وعشقه للوطن وتضامن مع المتظاهرين في أغنية "أنا لبناني" التي تعود فكرتها إلى عياش والشاعر ​نزار فرنسيس​، والملحن والموزع الموسيقي ​جان ماري رياشي​، والتي تدعو إلى أن يكون اللبنانيون عائلة واحدة، في إشارة الى أنه لا ينتمي الى طائفة أو دين أو حزب. أما الوليد الحلاني فكانت له أيضاً خطوة إيجابية في زيادة أغنية وطنية وهي "قوتنا بوحدتنا" الى رصيده الفني من أجل التضامن مع المتظاهرين.