اعتمدت المغنية الأميركية ​سيلينا غوميز​ سياسة تشويقية لجمهورها على مدى عدة أيام بنشرها صوراً من أرشيف طفولتها بدت في غاية الجمال والبراءة لكنها أثارت تساؤلات جمهورها عن ما إذا كانت تحضر لأغنية جديدة وذلك بسبب الجمل التي أرفقتها مع الصور، واتضح أنها فعلاً كانت تعمل على أغنية جديدة أفرجت عنها أمس وهي بعنوان Lose you to love me، وهي الأغنية الأولى من ألبومها الجديد الذي تحضر له بعد أربع سنوات من الغياب بعد ألبومها الأخير Revival عام 2015.

كلمات الأغنية تتحدث عن أن ضرورة أن تكره حبيبها لتحب نفسها وأن تخسره لتربح نفسها ، وعند سماعها نشعر بشكل كبير أنها موجهة لحبيبها السابق ​جاستن بيبر​ الذي تزوج من حبيبته الجديدة هايلي بالدوين مرتين ، الأولى زواجاً مدنيا والثانية كنسياً.
علاقة جاستن بيبر وسيلينا غوميز بدأت في عام 2009 وتخللها العديد من المشاكل والانفصال ثم العودة إلا أن أصبحت الشجارات بينهما أقوى من الحب وقررا الانفصال مع أنهما ما زالا في داخلهما يكنان الحب لبعضهما.
في أغنية سيلينا ألم وانتفاضة أنثى لنفسها على حب تسبب بأذيتها، وهي شكرت في حسابها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي كل من وقف إلى جانبها وساعدها للتمكن من إنجاح العمل وكتبت :"قائلة: " شكرا لكم جميعا على وقوفكم بجانبي في الأوقات الجميلة والأوقات الصعبة، لا أستطيع القيام بشيء دون دعمكم جميعًا، ولا يمكنني الانتظار حتى أبدأ مغامرتي القادمة معكم".