بعد ان تنازلت المغنية السورية ​أنجي خوري​ عن دعوى الخطف التي كانت قد رفعتها على ​الفنانة قمر​ وتمت المصالحة بينهما في مخفر بئر حسن، قبل توقيف الاخيرة بأمر من المدعي العام لإجبار ​الفنان آدم​ على مواجهتها لمعرفة اذا كان بالفعل ليس لها اي شأن بالتهمة الموجهة لها، وبعد يومين على احتجاز قمر جرى الافراج عنها وبقي آدم مجهول المكان حتى هذه اللحظة.

وتقول المعلومات ان الازمة بين قمر وأنجي تجددت بعد ان اتهمت الاخيرة الاولى بالتحريض على سحب إقامتها في لبنان والسعي لترحيلها الى سوريا كونها تقيم الآن بطريقة غير شرعية على الاراضي اللبنانية .

وتفيد نفس المعلومات ان قمر وبعد التسوية مع أنجي إلتزمت الصمت، فيما لم تتنازل بعد عن دعوى القدح والذم بحق الفنانة السورية التي تم تحويلها الى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية، ويقال ان الوضع متنشج بين الطرفين خلف الكواليس، وهناك إمكانية ليخرج الى العلن في أية لحظة.

يذكر أن أنجي صورت فيديو تطالب فيه قمر بالابتعاد عنها، واتهمتها بتجريدها من الاقامة في لبنان، وتفيد معلومات خاصة ان الرد على هذا الاتهام سيكون من العيار الثقيل.