حياة الدرديري​ولدت في عائلة عادية في محافظة البحيرة المصرية، ودرست في كلية الصحافة والإعلام بجامعة الأزهر، التي تخرجت منها.
عرفت شهرة في تقديمها للعديد من البرامج، الا أن زواجها من الإعلامي المصري ​توفيق عكاشة​ جعل الأضواء تلتفت لها أكثر.

بداية مسيرتها
بعد ان تخرجت من جامعة الأزهر، عملت حياة الدرديري مراسلة تلفزيونية في العديد من القنوات، وبدأت حياتها المهنية في صحيفة "صوت الأمة" تحت رئاسة الصحافي المصري عبد الحليم قنديل، لكنها لم تصبح مقدمة إلا بعد أن دعمها زوجها الحالي توفيق عكاشة، الذي تعتبره مكتشفها والأب الروحي لها في عالم الاعلام.
وكانت حياة الدرديري قد تقدمت للعمل في محطة "الفراعين"، وتم رفض عرضها، وخلال وجودها في المحطة إلتقت بتوفيق عطاشة الذي عرف أنها ستصبح من أمهر المذيعات، وساعدها لكي تدخل المحطة وطلب من القناة أن تمنحها الفرصة، لكي تبرز طاقاتها.
لم تعطها المحطة فرصة الظهور على الشاشة في البداية، وكان عملها يقتصر على الاعداد وبالتحديد كانت معدة برنامج توفيق عكاشة، الذي منحها العديد من الفرص، لكي تظهر على الشاشة معه.



توفيق عكاشة كان الداعم الأول والأساسي لها، فبعد أن تأكد من كفاءتها التي ظهرت أيضاً لادارة المحطة أسند اليها تقديم برنامج خاص بها، من ثم طلب منها تقديم برنامج Talk show الأساسي للمحطة، الى جانب برنامج عكاشة الذي كان يدعمها ويحل ضيفاً معها في العديد من الاوقات.
تركت بعد فترة قناة "الفراعين"، بسبب إعتراضها على بعض الأمور والقرارات، لكن عكاشة طلب منها العودة، ووعدها بحل الأزمة خصوصاً أنه كان يمتلك المحطة.


زواج حياة الدرديري وتوفيق عكاشة
في حزيران/يونيو عام 2018 أعلن الثنائي حياة الدرديري وتوفيق عكاشة زواجهما، بعد قصة حب جمعتهما وتفاجأ المتابعون من هذا الخبر، فعلى الرغم من أنه كان واضحا دعمه لها، إلا أن موضوع الزواج لم يكن قريباً من وجهة نظر البعض، خصوصا أن عكاشة صرّح في أكثر من مرة أنها بمقام إبنته، ولولا حرمة التبني لتبناها.
توفيق من مواليد عام 1967 أي يبلغ من العمر 52 عاماً، أماحياة الدرديريفهي تصغره في السن بحوالى 20 عاماً تقريباً.
تصدّر زفافهما مؤشر الأكثر بحثاً على "غوغل" خلال أسبوع زواجهما، وذلك بعد إن إنتشرت صور الحفل بشكل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي، بحضور الاهل والاصدقاء المقربين.
ويقول توفيق عكاشة في هذا النطاق أن حياة الدرديري هي حب حياته، خصوصاً أنها أنقذته من الموت مرتين بحسب تصريحاته في أحد البرامج، وقال إنها كانت في ميدان التحرير عندما فدته بحياتها خوفاً عليه من أي سوء.

حياة الدرديري كانت متزوجة قبل توفيق عكاشة
على الرغم من صغر سنها، إلا أن توفيق عكاشة لم يكن الرجل الأول في حياة حياة الدرديري، فهي كانت متزوجة من نجار المسلح وقد دخلت القفص الذهبي عندما كانت تبلغ من العمر حوالى 16 عاماً، ولم يستمر زواجهما لكنها أنجبت منه 3 أولاد وهم "ياسمين" و"منة" و"عبدالله".
زواجها الأول إنتهى بمشاكل وصلت الى المحاكم، وعانت كثيراً بعد أن قام طليقها بخطف أولادها الثلاثة منها، وسافر بهم الى خارج مصر، وهي اليوم محرومة من لقائهم وتربيتهم.

معاناتها مع حماتها السابقة
في زيجتها الأولى عانت حياة الدرديري من علاقة سيئة مع حماتها، أي والدة نجار المسلح، والتي شكتها لتوفيق عكاشة في إحدى الحلقات قبل زواجه منها، أما عكاشة فقد رفع بلاغاً ضد حماة حياة الدرديري، وذلك لمنعها من الإساءة الى المرأة التي أصبحت زوجته.