تسمرنا كلنا خلال الأيام الماضية أمام شاشات التلفزة لمتابعة كل التطورات التي كانت تحصل خلال التظاهرات الشعبية التي إمتدت في الكثير من المناطق اللبنانية، وهنا نهنئ كل المراسلين والمصورين الذين جازفوا بحياتهم لينقلوا لنا بالصوت والصورة كل ما هو جديد.
وأكثر إعلامي لفتنا خلال عمله كمراسل، هو ​يزبك وهبي​، الذي بدأ بعمله أول من أمس عند الساعة الثامنة صباحاً وإستمر لحوالى منتصف الليل، فنقل لنا الأحداث في ساحة رياض الصلح، وبموضوعية وبأدق التفاصيل، وكان يتنقل في ظل رشق الحجارة ورش المياه ومطاردة المتظاهرين، فسمعنا يزبك يلتقط أنفاسه بسرعة، ورأيناه يركض ويجتاز النار والعوائق.
حتى أنه قبل أن ينتهي مقدم النشرة الإخبارية ماريو عبود من طرح سؤاله، كان يزبك يجيبه على السؤال، في وقت كانت الشاشات الأخرى أنهت تغطيتها من رياض الصلح.
برافو للزميل يزبك وهبي وللمصور ​يوسف سويد​ الذي رافقه في تغطية الأحداث من رياض الصلح، وعلى محطة LBCI أن تفتخر دائماً بوجود إعلامي يتمتع بأعلى درجات الإحتراف والإخلاص لمهنته، إسمه يزبك وهبي.