أربع سنوات مرت على رحيل الممثلة السورية ​رندة مرعشلي​ التي لقبت بـ"سندريلا الدراما السورية".
وفي ذكرى وفاتها، استذكرتها الممثلة السورية ​عبير شمس الدين​ فقالت لموقعنا: شوقي كبير لرندة، الصديقة الصدوقة والوفية، رحيلها كان ولا يزال مؤلماً، لم ولا أنساها ولا أنسى ضحكتها وبراءتها.
وأكدت أن رندة كانت خير رفيقة عبر كل الأزمان والظروف، كانت رمز الوفاء والطيبة، أفتقدها كثيراً وأبكي على فراقها وكأنها فارقتنا الآن.
ويشار إلى رندة غادرت قبل أربع سنوات متأثرة بمرض السرطان عن عمر 39 عاماً بعدما قدمت ما يقارب ستين عملاً في الدراما والسينما.