رداً على الانتقادات التي وجهت للممثلة اللبنانية ​نادين نسيب نجيم​ بعد مشاركتها بالأمس في المظاهرات التي تشهدها العاصمة بيروت وتحديداً بسبب قولها إنها ضحّت وتركت أولادها واستغرقت معها الطريق ساعتين لتصل إلى ساحة الاعتصام، قالت نجيم في حديث خاص مع موقع "الفن" :"أولاً ازعل حين اجد نفسي مضطرة لتبرير ما هو أقل أهمية من الرسالة التي أردت المشاركة بها بالمظاهرة. لم اكن بحالة عصبية ولا وجهت كلامي للأبطال المتظاهرين ولم انتقدهم نحن لدينا نفس الاهداف. أنا وجّهت كلامي لبعض الناس اللي شغلتها تنتقد الفنانين ويقولون إننا لا نشعر مع الشعب وإننا على كوكب ثان ٍ وكلما نشرت دعماً للبنان أو تحدثت بقضية معينة يبدؤون بالتنمر والانتقاد والتعليقات المستفزة. سكتنا ولم نرد. وحين نشرت post دعم يوم امس بدأت التعليقات نفسها تعود (انتو ما بتحسو وانتو على غير كوكب) .

انا من الاساس كنت قد قررت أن أشارك بالمظاهرة، وأنا معروفة من أنا لست بحاجة لأي ضوء أو شهرة، نزلت للمشاركة من قلبي، نزلت وحدي مع مجموعة من النساء من دون أي مرافق . ونازلة عارفة أنه من الممكن أن أتعرض لمشكل أو حجرة أو رصاصة ولا أعرف اذا رح ارجع شوف ولادي مرة ثانية. ونزلت لأقول أني أريد من قلبي أن اكون معكم ولكن من ينتقدني من وراء التلفون لينزل ويشاركنا بالمظاهرة، كل تركيزكم على ما أنشره أنا، هنالك ما هو اهم هنالك وطن يتم تخريبه طالبوا بحقوقكم وتوقفوا عن انتقادي وزملائي.

نزلت وقالوا نازلة أتصور وأعمل سكوب وقالوا لابسة حلو . وأنا لابسة عادي جداً. أنا أنتظر الضوء من المظاهرة؟ طبعا لا.

حين قلت إني بقيت ساعتين على الطريق ذلك لان كل المخارج كانت مقفلة والدواليب المشتعلة والخطر كبير. لا أقصد ولا لحظة أن (اربح جميلة للناس) ما قلته أن الناس التي ترمي كلاماً يمين شمال لا تشعر بمشاعرنا نحن .

نحن معكم وما يحصل معكم يحصل معنا جميعا. هل اعيش على المريخ؟ الافلاس على الكل والضرائب على الكل واذا وقف الشغل بيوقف على الكل . نحن كلنا نتأثر بما يحصل معنا . وانا اصلاً لدي أولاد وأخاف على مستقبلهم . أبديت رأيي حتى ولو بتعصيب . فالكل يبدي رأيه بتعصيب. بعضهم يجرح برأيه. رسالتي كانت لمن يتنمر ويجرحنا بكلامه اتفضلوا انزلوا معنا تظاهروا.

نزلت ولم اسلم، اتهموني اني نزلت لدقائق فقط، بالعكس مثلي مثل الكل نزلت ومشيت بالمسيرة ولم اهتم لمن حولي. تصرفت كالجميع كأني تلميذة جامعة معهم. فأنا تعلمت بالجامعة اللبنانية واعرف ما نعانيه وافهم ما يشعرون به. أنا لست غريبة فلا يعاملوني وكأني غريبة عنهم".

بالنهاية :"نزلت على المظاهرة من قلبي ولم اهتم لاي ظرف صعب قد يحصل معي ، وما يحصل مع الناس يحصل معي. لكن أردت أن أقول للمتابعين الذين لا يقومومن إلا بالتنمر : تفضلوا شاركونا في شي أهم من التعليقات السخيفة على السوشيال ميديا.

هم انقهروا لاني رديت وحطيت النقط على الحروف لأنهم يريدوننا أن نصمت . فئة المتنمرين على السوشيال ميديا لن نسكت لهم. اصلاً من انتقد وعلق بسلبية ليسوا من محبي نادين وليسوا متابعين أصلاً ولا يهموني".