في إتصال خاص من موقع "الفن" مع الممثلة القديرة ​وفاء طربيه​، سألناها عن من يلفتها من ممثلات الجيل الجديد، فقالت :"آمنت بموهبة ​ستيفاني صليبا​ منذ أن كانوا ينتقدونها في مسلسل "متل القمر"، وكنت دائماً أقول فليعطوها فرصة، وكانت عند تصوير المسلسل تأتي إليّ وتستشيرني في بعض الأمور التمثيلية، وأنا أعطيتها كل المفاتيح، وقلت لها إن كنت تريدين أن تسلكي الطريق السليم يجب أن تحبي عملك إلى درجة العشق، الإنضباط والإستمرارية بشغف، عدم إستسهال الأمور وألا نصاب بالغرور، وألا تفكر بأن أحداً يريد أن يوصلها، يجب أن توصل نفسها بنفسها، إحترام الجميع والعمل ومواعيد العمل ويستمع للجميع ويعمل بما يلهمه الله عليه، وأنا معجبة بعملها".

وأضافت :"وعلى الصعيد الإنساني، قامت ستيفاني بمبادرة لم يقم بها أقرب الناس إليّ، وبطريقة طبيعية ولا تعيد أن يعرف أحد ما قامت بها تجاهي، فسمعتني أطلب المال من مدير الإنتاج طوني نصير مقابل عملي، فكان الجواب أن هناك تأخيراً لمدة أيام لقبض مستحقاتي، وأنا كنت مضطرة على المال، فإتصلت ستيفاني بمدير الإنتاج وعلمت بالتفاصيل، وبعدها إتصلت بي وقالت إنها سترسل لي المبلغ إلى المنزل، ورفضت حينها، وفي اليوم الثاني أرسلت لي ستيفاني المبلغ إلى مكان التصوير بظرف كبير كي لا ينتبه أحد إلى أننا ترسل لي مالاً، ويظن الجميع أنها ترسل لي نصاً ستؤديه هي لأعطيها رأيي فيه، وعدنا وتواصلنا ستيفاني وأنا وقلت لها إنني حين أقبض من مدير الإنتاج أرد لها المبلغ".
وتابعت طربيه :"بعد حوالى الشهر ونصف الشهر أحضر لي مدير الإنتاج الشك الذي كنت أنتظره، فوقعت على الشيك لكي يقبضه هو لأنني لا أحد أن أذهب، وطلبت منه أن يعطي المبلغ لستيفاني، سألني لماذا؟ ترددت أولاً في الإجابة، ثم أخبرته أن ستيفاني أعطتني المال لأن ستيفاني علمت بأنكم ستتأخرون في دفع مستحقاتنا، فإتصل بها ولم تجب، وترك الشيك معي وقال لي إنه بعد أن يتحدث معها يعود إليّ ليأخذ الشيك".

وقالت :"في هذا الوقت إستحق عليّ دفع قسط جديد، وكنت في نفس الوقت سأحصل لاحقاً على مال من عمل آخر، فإتصلت بستيفاني لسألها إن كان بإمكاني أن أرد لها المبلغ الذي أعطتني إياه بعد شهر، فقالت لي ستيفاني :"لماذا أنتِ مستعجلة؟ حين تشعرين بأنك مرتاحة وليس لديك مستحقات، وبأنك لا تقلبين إلا بأن آخذ المبلغ، عندها آخذه، ولكن ما حصل بعدها هو أنني لم أقبض مبلغاً كبيراً من المال من أية جهة، فكانوا يقسطون لي الأموال بشكل لم يعد بحوزتي المبلغ الذي أعطتني إياه ستيفاني، وعندها ستيفاني لم تعد تجيب على إتصالاتي، ففهمت أنها لا تريد أن أرد لها المبلغ، فوجدت ما قامت به معي أمراً كبيراً جداً، ولم أعد أعرف كيف أتصرف معها".
وتابعت طربيه :"عندما تكرمنا سوياً في الموريكس دور، إحتضنت ستيفاني وقبلتها وقلت لها إني سعيدة جداً لأنها وصلت بعد أن كنت آمنت بموهبتها وقدمت لها النصائح ووثقت بها، وهي إجتهدت على نفسها".
وقالت :"بعدها قلت لستيفاني إن المبلغ أصبح موجوداً وسأرده لها، وعادت ستيفاني وتهربت بطريقة ذكية، ولم تأخذ المال مني لغاية الآن، ولكني أحضرت لها هدية وهي موجودة عندي، وهي عبارة عن تمثال لسيدة بشوات مصنوع بالشواروفسكي، وأنا أُبخرّه يومياً، أنجزه صهرنا المحامي داني سويدي، وهو زوج إبنة أخي البروفسور جورج طربيه فدا، نادراً ما تجد أشخاصاً مثل ستيفاني وبأخلاقها وتعاطيها مع الناس، وسأعمل على لقاء ستيفاني لأقدم لها الهدية، رغم ظروف العمل، والظروف الصعبة التي نعيشها في ظل هذه التظاهرات التي يشهدها لبنان".
وختمت طربيه :"هناك أشخاص ساعدتهم كثيراً لم يعودوا يسألون عني، وبالمقابل هناك ستيفاني صليبا التي تسببت لي بصدمة إيجابية، هذه الشابة الناشئة التي تربت تربية صالحة ولديها أخلاق وضمير، ولديها أم رائعة".