ولدت الممثلة السوريةريم عبد العزيز​في حلب يوم 23 تشرين الأول/أكتوبر عام 1976، وتخرجت من جامعتها من كلية الآداب - قسم اللغة الإنجليزية.
هي من جيل التسعينيات من القرن الماضي، أحبت الفن وعشقته منذ كانت طالبة في المرحلة الإعدادية، ووضعت لنفسها هدفاً بأن تصبح ممثلة، وساعدها على تحقيق ذلك الهدف والدها الشاعر الغنائي المعروف نظمي عبد العزيز، حيث كان يجتمع في منزله مع الكثير من الفنانين والفنانات من الوسط الفني السوري، إضافة إلى وجوه الطرب المعروفة في ذلك الحين.
اكتشفها الممثل السوري الراحل ​عمر حجو​، وهو من كان سبباً بدخولها عالم التمثيل.

أعمالها
بدأتريم عبد العزيزمسيرتها الفنية عام 1995 بسهرة تلفزيونية بعنوان "أمينة الصندوق" مع المخرج ​حاتم علي​، الذي قدم لها الفرصة الأولى.
قدمت للدراما التلفزيونية كممثلة أكثر من مئة وعشرين عملاً في ​سوريا​ والعالم العربي، نذكر أهمها "خلف الجدران" و"الثعبان" عام 1995 و"أهلاً حماتي" عام 1996 و"أفراح مؤقتة" عام 1997 و"الحقد الأبيض" عام 1998 و"مزاد علني" عام 1999 و"أنت عمري" عام 2000 و"حارة الجوري" عام 2001 و"البيوت أسرار" و"قلة ذوق وكترة غلبة" عام 2002 و"​حمام القيشاني​ 5" و"أبو المفهومية" عام 2003 و"أبو زيد الهلالي" عام 2004 و"دوار القمر" عام 2005 و"أدهم الشرقاوي" عام 2008 و"على موج البحر" عام 2009 و"أبو جانتي" و"لعنة الطين" عام 2010 و"رجال العز" و"كشف الأقنعة" عام 2011 و"الأميمي" عام 2012 و"حدث في دمشق" و"وطن حاف" عام 2013 و"خان الدراويش" و"بواب الريح" عام 2014 و"دنيا2" و"امرأة من رماد" عام 2015 و"عطر الشام" و"لست جارية" عام 2016 و"​وردة شامية​" عام 2017 و"​فرصة أخيرة​" و"رائحة الروح" و"حريم الشاويش" عام 2018 و"حركات بنات" و"​باب الحارة​ 10" و"كرسي الزعيم" و"كونتاك" عام 2019.
لها أربع تجارب سينمائية هي "ع الهوا" عام 2007 و"مناحي" عام 2008 و"للعدالة كلمة أخيرة" عام 2009 و"ليلى والذئاب" عام 2012.

في الإخراج
تعدريم عبد العزيزأول مخرجة فيديو كليب في سوريا عام 2001، إذ أنجزت خلال مسيرتها الفنية 19 كليباً لأغاني وطنية وعاطفية، لشقيقتها ​سمر عبد العزيز​ ولعدة فنانين آخرين.
كما خاضت تجربة الإخراج الدرامي عام 2016، عبر مسلسل "توب فايف". وعلى صعيد السينما، أخرجت عام 2016 فيلم "فقط إنسان" وأنجزت فيلماً آخر هو "روح" عام 2018 بعد تخرجها في دبلوم العلوم السينمائية.
إضافة إلى ذلك، أخرجت ريم عبد العزيز برنامج "الحب وأشياء أخرى" عبر التلفزيون السوري، وإستضافت فيه قامات كبيرة من ممثلين وشعراء ومخرجين.

في مصر
أقامتريم عبد العزيزثلاث سنوات في مصر إلى جانب شقيقتها، وركزت اهتمامها خلال هذه الفترة على السينما، فكانت مشاركتها في الفيلم السعودي "مناحي" فرصة ذهبية وتجربة تصفها بالرائعة، لأنها حققت فيها بصمة متميزة، في فيلم سيتذكر السعوديون أنه الأول الذي يعرض في المملكة بعد غياب طويل للسينما استمر خمسة وثلاثين عاماً.
وتتحدث ريم عبد العزيز عن هذه التجربة السينمائية بسرور، فالفيلم كان حصيلة لمشاركة أطراف عربية عديدة، فكاتب الفيلم هو السوري ​مازن طه​، والمخرج هو المصري ​أيمن كرم​، وشاركت فيه الفنانة السورية الكبيرة ​منى واصف​، مما يجعل منه فيلماً سعودياً ببصمات ونكهات عربية، كما شاركت ريم في الفيلم المصري "على الهوا" وهو من تأليف وإخراج ​إيهاب لمعي​، وقد دخل في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي.
كما برزت في عدد من الأعمال التلفزيونية المصرية، إذ قامت ببطولة مسلسل "رحلة التبريزي" للمخرج ياسر زاهر، ولعبت فيه دور الأميرة "شمس" كما لعبت دور البطولة في المسلسل المصري "حلم الموت" للمخرج ​أحمد النحاس​، إلى جانب كل من حسين الإمام وهشام عبد الله و​منال سلامة​ وعايدة عبد العزيز، إضافة إلى شقيقتها سمر عبد العزيز.
ولا تقتصر نشاطاتها على الأعمال التلفزيونية، بل امتدت إلى الدراما الإذاعية، وقد شاركت مع يسرا و​محمد هنيدي​ وهشام سليم في المسلسل الإذاعي "مجنون ليلى"، الذي حصد المرتبة الأولى في المتابعة الجماهيرية.

باب الحارة
تحدثتريم عبد العزيزعن مشاركتها في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"، وقالت: "كان الناس ينتظرون دخولي فيه، وكنت سعيدة به بوجهه الحضاري حيث انتقلنا لمرحلة أخرى لسنة 1945 وانتقلنا لحارة الصالحية، كانت شخصيتي "ربيعة وهي شخصية مثقفة زوجة صاحب القهوة مكتفية بذاك الزمن بابنة واحدة، وهي مدرّسة، وسعيدة جداً بردود الأفعال".
وعن غيابها عن العمل بالأجزاء السابقة، صرحت لموقع "الفن" في وقت سابق: "عدم وجودي في "باب الحارة" سببه وجودي بمصر، لعبت حينها بطولة مسلسلين دراميين وفيلمين سينمائيين ومسلسل إذاعي، وعندما بدأ المخرج ​بسام الملا​ بتنفيذ أول جزء عام 2006 دعاني إلى الكاستينغ، لكن ظروف السفر منعتني من التواجد. بعدها عدت إلى سوريا عام 2009 وكان العمل بجزئه الثالث أو الرابع ولم تعد أصداؤه كما كانت، وبدأ يعاني من بعض العثرات إلى جانب غياب شخصيات عنه، ولا أفضّل لعب دور بديل عن ممثلة أخرى بل أحب أن تكون الشخصية لي منذ البداية كي لا أقارَن بأحد، فلكل فنان خصوصيته وإحساسه وأدواته، ولهذا فضلت عدم الالتحاق بالعمل".

عمليات التجميل
ما يستوقف النظر في آراء ريم عبد العزيز هو سخريتها من عمليات التجميل المتكررة، التي تجريها بعض الممثلات، فبحسب ما قالت: "أصبحن صوراً طبق الأصل عن بعضهن، الأنف نفسه، الشفتان، الوجنتان والحاجبان!". وأضافت: "هناك عمليات تجميل ضرورية لإصلاح عيب ما، لكن بعض الفنانات يبالغن كثيراً في هذه العمليات"، وهي شخصياً تحب الجمال كما خلقه الله.

معلومات قد لا تعرفونها عن ريم عبد العزيز
انتسبت إلى نقابة الفنانين عام 2002، وتشغل منصب رئيسة مكتب الثقافة والإعلام بالمجلس المركزي للنقابة.
تعتبر والديها الداعم الأكبر في حياتها الشخصية والفنية.
تزوّجت من المخرج ​سالم الكردي​، وأنجبت منه "هيفاء" التي تدرس في كلية الحقوق.
إعتبرت أن أبرز ما تعانيه ​الدراما السورية​ هو مشكلات الإنتاج.
تحلم بالدور الذي لعبته ​سعاد حسني​ في شخصية "شفيقة" في فيلم "​شفيقة ومتولي​".
تعشق الغناء والرقص والتمثيل.