عاد الفنان المصري ​هشام عباس​ إلى الواجهة من جديد، إذ أنه أطلق مؤخراً ألبومه الجديد "عامل ضجة" على يوتيوب، من خلال إصدار كل فترة أغنية جديدة منه، وذلك بعد غياب حوالى 10 سنوات، منذ آخر ألبوماته "ماتبطليش".
إلا أن عباس لم يستطع أن يُحدث ضجة بألبومه الجديد، فأغنياته "اهربي، شاري بالغالي وحذرتك"، التي أطلقها مؤخراً لم تحقق النجاح الذي كان يحققه عباس في ألبوماته القديمة، فمن منا لا يذكر أغانيه "ناري نارين، فينو، حبيبي ده، ما تبطليش، قصادي".

ربما إختيار عباس لأغاني ألبومه الجديد، لم يكن صائباً أو أنه لم يسوّق لها بطريقة ذكية ومميزة، فالأسباب تتعدد والنتيجة واحدة، وهي أن بريق هشام عباس الذي كان في الماضي خفّ بشكل ملموس.


لم يستطع الفنان هشام عباس هذه المرّة أن يعود إلى المركز الذي كان فيه سابقاً، فجار عليه الزمن، وإنخفضت أسهمه مع الوقت في مجال الغناء، ربما لأنه تحول إلى مقدم برامج عبر قناة "الحياة"، ما أخذ من وقته وأبعده عن التركيز على إختياراته الغنائية ودعمها.